رسالة رئيس مجلس الإدارة Banner

رسالة رئيس مجلس الإدارة

بصفتي أحد مؤسسي بنك قطر الأول، أنظر لما حققه البنك من إنجازات ليومنا هذا بكل فخر. فمنذ إنطلاقته كأول بنك مستقل ومتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية تمكنا من تجاوز التقلبات المالية وإستقطاب الاستثمارات الواعدة وجعلها فرصاً مجزية.

ولم تكن هذه المسيرة تخلو من المصاعب والتحديات، فلا زلت أتذكر عندما أطلقنا أنشطة البنك عام 2009 بينمأ كان العالم يشهد ما وصف بأسوء الأزمات المالية على الإطلاق وقد شاعت التساؤلات حول جدوى إفتتاح مؤسسة مالية جديدة بينما تغلق مؤسسات مالية أبوابها، ولكننا أدركنا أن من قلب الأزمات تولد الفرص وآمنا بنجاحنا حيث فشل أخرون. وبفضل من الله كان تأثير هذه الأزمة على دول مجلس التعاون محدودا وذلك لإعتماد حكوماتنا الرشيدة سياسات حكيمة في تنويع قاعدة إقتصادياتها. كما تمكنا آنذاك ومن خلال نموذج عملنا المرّن إغتنام الفرص الاستثمارية ذات التقييم المنخفض وتحويلها لفرص مجزية ومربحة.

وبعد عامين من إنطلاقتنا ألقت أزمة الربيع العربي بظلالها على المنطقة، وقد شكلت هذه الاضطرابات السياسية جو يسوده عدم اليقين في عالم الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حيث شهدت أسواق رأس المال تراجعات مستمرة وأصبحت النظرة العامة للوضع الإقتصادي سلبية. ولكن مرة أخرى وبفضل إستراتيجتنا الاستثمارية المدروسة إستطعنا المحافظة على مركز مالي مستقر وجنينا ثماراستثماراتنا الواعدة.

وعلى مر هذه الفترات المليئة بالتحديات، شهد نموذج عملنا تطوراً مستمراً. ففي عام 2010 حصلنا على موافقة مركز قطر للمال لرفع رخصة البنك للفئة الخامسة مما أتاح لنا فرصة توسيع أنشطتنا وطرح خدمات مصرفية للأفراد والشركات ولنعكس هذا التطور في نموذج عملنا بشكل أفضل قمنا بتغيير إسم البنك إلى بنك قطر الأول.

ولطالما كان تأسيس بنك يختص بالخدمات المصرفية الخاصة هدفا وضعناه نصب أعيننا منذ البداية. بنك يعمل على الإستفادة من الطلب المتزايد على الخدمات المصرفية الإسلامية ويمتاز بتوفير حلول مالية إستراتيجية مبتكرة متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية للعملاء من ذوي الملاءة المالية العالية في دولة قطر والمنطقة ويكون بمثابة شريك مالي موثوق لجيل الشباب من رواد الأعمال الأثرياء لمساعدتهم على إدارة ثرواتهم والحفاظ عليها وتنميتها بالشكل الأمثل.

واليوم أصبح هذا البنك حقيقة، فمن خلال مقرنا في دولة قطر نستطيع العمل على إغتنام الفرص الاستثمارية الواعدة في المنطقة وخارجها وتقديم مجموعة متكاملة من الحلول الاستثمارية والخدمات المصرفية الخاصة والتي صممت خصيصاً لتتلائم مع إحتياجات عملائنا الفردية وتطلعاتهم المستقبلية ووضع حلول لتواكب متطلبات أعمالهم المتغيرة.

إلتزامنا بالتميز هو جوهرعملنا وينعكس في كل ما نقدمه. فنحن ملتزمون بتقديم مجموعة متنوعة من الحلول المالية المبتكرة للعملائنا لمساندتهم في إدارة ثرواتهم الخاصة وذلك بتبني أفضل المعايير العالمية المعتمدة وممارسة أنشطتنا بكل أخلاقية وشفافية.

نحن على يقيين بأن مركزنا المالي القوي، وقاعدة مساهمين المتنوعة، وفريق عملنا المتمرس سيمكننا من توطيد مكانتنا لاغتنام الطلب المتزايد على خدمات إدارة الثروات المتميزة والمتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية والذي بدروه سيسهم في تحقيق رؤيتنا الرامية لنصبح البنك الرائد للخدمات المصرفية الخاصة في المنطقة.

عبد الله بن فهد بن غراب المرّي

يضم مجلس إدارة بنك قطر الأول نخبة من رجال الأعمال من مختلف أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي

المزيد > >