بنك قطر الأول يعلن عن نتائجه المالية للنصف الأول من 2017 Banner

بنك قطر الأول يعلن عن نتائجه المالية للنصف الأول من 2017

إيرادات بلغت 185 مليون ريال قطري
خفض إجمالي المصروفات بنسبة 19.4%
قاعدة ودائع قدرها 2.8 مليار ريال قطري

بنك قطر الأول ذ.م.م (شركة عامة)، البنك المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية الرائد في قطر والمُدرج في بورصة قطر، يُفصح عن نتائجه المالية لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2017 مسجلاً إيرادات بلغت 185 مليون ريال قطري وخسارة قدرها 76.7 مليون ريال قطري.

وقد صرح السيد/ أيمن زيدان، رئيس الخزينة وإدارة الاستثمار بالبنك، قائلاً:
“نظراً للصعوبات التي يواجهها القطاع الاستثماري العالمي، فقد سجل بنك قطر الأول إيرادات بلغت 185 مليون ريال قطري وخسارة قدرها 76.7 مليون ريال قطري. ونتصور استمرار الوضع الاستثماري العالمي بلا تغير على المدى القريب، إلاّ أننا سنواصل في جميع الحالات جهودنا في تطوير حلول مالية مبتكرة وتقديم منتجات استثمارية جذابة لعملائنا من الأفراد والمؤسسات.”

وكنتيجة للظروف الاقتصادية غير المؤاتية التي لاتزال تؤثر على محفظة استثمارات البنك، فقد انخفض إجمالي أصول البنك بنسبة قليلة بلغت 5.5% مقارنة بنهاية العام الماضي لتبلغ قيمتها 5.6 مليار ريال قطري. بالإضافة إلى ذلك، واصلت محفظة استثمارات البنك تحقيق إيرادات توزيع أرباح جيدة بلغت 7.5 مليون ريال قطري. كما واصلت محفظة الصكوك في بنك قطر الأول تحقيق دخلاً جيداً قدره 13.6 مليون ريال قطري وهو مقارب لما حققه البنك خلال نفس الفترة من العام الماضي. وقد ارتفع دخل البنك من الودائع لدى المؤسسات المالية بنسبة 24% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي؛ وذلك نتيجة نقل الأموال إلى صناديق نقدية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية. كما ارتفعت إيرادات البنك من الأصول التمويلية بنسبة 28.3% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2016، مسجلة زيادة قدرها 9.0 مليون ريال قطري.

وعلى ضوء النتائج والتغيرات التي أقرّت في عام 2017، استمرت إدارة بنك قطر الأول برفع مستويات الكفاءة من خلال تطبيق خطة ترشيد التكاليف، التي أدت إلى خفض إجمالي المصروفات بنسبة 19.4% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

أما على صعيد الاستثمارات في أسهم الملكية الخاصة، واصلت استثمارات بنك قطر الأول في قطاع الرعاية الصحية زخماً إيجابياً خلال النصف الأول من عام 2017. وفيما يتعلق بمجموعة “ميموريال هيلث كير” التي تعد واحدة من أكبر مجموعة مستشفيات في تركيا، فهي تحقق نمو صحي على مستوى الإيرادات ومستويات الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك، مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، مستفيدة من الاستقرار النسبي في أسعار العملات. أما من ناحية استثمارات بنك قطر الأول في المملكة المتحدة، والتي تأثرت سابقاً بانخفاض سعر صرف الجنية الإسترليني نتيجة للظروف السياسية التي تشهدها المملكة المتحدة حالياً، فقد شهدت استقراراً في ضوء التحسن الطفيف في الوضع بالمملكة المتحدة. وعلى كل حال، فإن فريق العمل بإدارة محفظة أسهم الملكية الخاصة الحالية للبنك سيواصل سعيه المتواصل نحو إيجاد فرص جديدة مربحة. كما تأمل الإدارة في تحسن أداء محفظة أسهم الملكية الخاصة خلال السنوات القادمة.

وعلى صعيد الأعمال المصرفية الخاصة، وبالرغم من التحديات الاقتصادية، تمكن البنك من زيادة الموجودات التمويلية بنسبة 3% مقارنة بالعام الماضي، وهو ما شكل قاعدة ودائع مستقرة بلغت 2.8 مليار ريال قطري.

أما السيد/ سليمان الهاشمي، رئيس قطاع الأعمال بالبنك، فقد صرح قائلاً:
“انسجاماً مع استراتيجيتنا، سيواصل البنك سعيه للتحسين من محفظة أسهم الملكية الخاصة الحالية، بإضافة استثمارات جديدة وجيدة بهدف تحقيق أقصى قيمة للمساهمين والعملاء في الأوقات المناسبة، وإعادة استثمار العائدات في صفقات مربحة يكون لها أثر إيجابي على عائدات البنك.”

واختتم بقوله: “وفي نظرة مستقبلية، نتصور أن تشهد الساحة الاقتصادية العالمية المزيد من التحديات حتى نهاية العام الجاري. وعلى الرغم من هذه التحديات، سيواصل بنك قطر الأول سعيه لرصد الفرص الاستثمارية الواعدة التي تظهرعادة تحت وطأة هذه الظروف، وذلك بهدف تحقيق الأرباح الجيدة للبنك، ولعملائنا، ومساهمينا.”