اختتام حملة “بركات شهر رمضان” لبنك قطر الأول Banner

اختتام حملة “بركات شهر رمضان” لبنك قطر الأول

مع قرب إنتهاء شهر رمضان المبارك، أعلن بنك قطر الأول عن اختتام حملته “بركات شهر رمضان” للسنة الخامسة على التوالي

(الدوحة، قطر)، مع قرب إنتهاء شهر رمضان المبارك، أعلن بنك قطر الأول عن اختتام حملته “بركات شهر رمضان” للسنة الخامسة على التوالي والتي نظم من خلالها عدداً من الأنشطة والفعاليات والتي شملت عدة منظمات ومؤسسات إجتماعية بهدف تعزيز قيم التكافل الاجتماعي والإخاء بين مختلف شرائح المجتمع خلال الشهر الفضيل.

وقد بدأت حملة “بركات شهر رمضان” بإقامة حفل إفطار خاص للمؤسسة القطرية لرعاية المسنين حيث شارك موظفي البنك عدد من المسنين وجبة الإفطار تبعها توزيع الهدايا التذكارية عليهم وذلك لمسنادتهم ومأزرتهم خلال الشهر الفضيل.

كما نظم بنك قطر الأول زيارة لمركز قطر للتوحد وذوي الاحتياجات الخاصة حيث قام الموظفون المتطوعون بجولة في المركز للإطلاع على مختلف الخدمات المقدمة، قاموا بعدها بتقديم الهدايا لأطفال المركز لإدخال البهجة والسرور على قلوبهم.

ولم تستثني الحملة الأيتام والذين حثت الشريعة افسلامية السمحاء على الإحسان إليهم ودمجهم في نسيج المجتمع، حيث نظم البنك حفل إفطارٍ لأطفال المؤسسة القطرية لرعاية الأيتام (دريمة) بمناسبة الإحتفال بليلة القرنقعوه، وشارك موظفي البنك وأفراد عائلاتهم أطفال دريمة في فعاليات احتفالية القرنقعو.

وفي تعليقه على الحملة، صرح الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول بالقول: “نحن كمؤسسة مالية متوافقة مع الشريعة الإسلامية نحرص على الإلتزام بمبادىء ديننا الحنيف، ونقوم كل عام وتحديداً خلال شهر رمضان المبارك بتكريس الوقت والجهد للتواصل مع الفئات الأقل حظاً في مجتمعنا. ونحن سعداء أن حملتنا السنوية “بركات شهر رمضان” والتي تهدف الي تعزيز قيم التكافل الإجتماعي والأخاء بين فئات المجتمع على إختلاف أطيافه قد تكللت بالنجاح حيث تمكنت الحملة هذا العام شمل شريحة أوسع من المجتمع.”

من جانبه قال السيد خالد كمال، المدير العام للمؤسسة القطرية لرعاية الأيتام (دريمة): “نتقدم بالشكر الجزيل لبنك قطر الأول على دعمه المستمر لمؤسسة دريمة واستضافة الأطفال للعام الخامس على التوالي ضمن احتفالية القرنقعوه التقليدية”. وأضاف: “إن مثل هذه المبادرات لا ترسم الابتسامة على وجوه الأطفال فحسب وإنما تسهم في خلق روابط التواصل والإخاء بين شرائح المجتمع المختلفة وهذا مؤشر واضح على حرص البنك على الإلتزام بمبادئ الشريعة الإسلامية.”

وأكد السيد خالد عبدالله حسين، مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بالمؤسسة القطرية لرعاية المسنين أن شهر رمضان الفضيل هو شهر العطاء والاهتمام والتواصل لاسيما مع الآباء والأُمهات كبار السن، وأشاد بإستضافة البنك وإفطارهم مع كبار السن المقيمين بالمؤسسة، الأمر الذي أكد على أنه ساهم بصورة فاعلة في تحقيق أهداف المؤسسة الرامية لدمج كبار السن وتواصلهم مع غيرهم من أفراد المجتمع، وتقدم بالشكر والامتنان للبنك لمساهمته في تعزيز نشر القيم الإسلامية مثل الإحسان والعطاء خلال الشهر الفضيل وعلى صعيد البنك شملت الحملة أيضاً تنظيم جلسة نقاش إسبوعية حملت عنوان” دردشة رمضانية” قام بتقديمها الشيخ الدكتور علي القره داغي رئيس هيئة الرقابة الشرعية في البنك، وقد تناولت الجلسات عدة مواضيع تتعلق بمسائل حياتية ودينية مثل كيفية إحتساب الزكاة وفضل قيام الليل وسائر العبادات خلال شهر رمضان الفضيل.

وبالإضافة إلى الأنشطة والفعاليات الاجتماعية، اشتملت حملة “بركات شهر رمضان” على وضع صندوق للتبرعات العينية في مقر بنك قطر الأول لإتاحة الفرصة أمام كافة الموظفين في الشركات العاملة في المبنى للتبرع بالملابس ولعب الأطفال والأدوات المنزلية والتي ستمنح لأحد الجمعيات الخيرية العاملة في الدولة في نهاية شهر رمضان المبارك.