ادارة الخدمات المصرفية للشركات في بنك قطر الأول تنال التكريم تقديراً لجهودها في تقديم خدمات العملاء المميزة والمنتجات المبتكرة Banner

ادارة الخدمات المصرفية للشركات في بنك قطر الأول تنال التكريم تقديراً لجهودها في تقديم خدمات العملاء المميزة والمنتجات المبتكرة

  • فاز البنك بلقب “أفضل بنك تجاري متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية” في قطر – في حفل توزيع “جوائز المال والأعمال الإسلامية” الحادي عشر
  • تشمل مجموعة الخدمات المصرفية للشركات لدى “الأول” منتجات وخدمات الوكالة، والمرابحة، والإجارة، والإستصناع، وغيرها
  • تمكّن فريق عمل ادارة الخدمات المصرفية للشركات من تحقيق النمو في حجم الأصول المحلية ومحفظة الالتزامات ، بالتوازي مع نجاحة في إيجاد موطئ قدم للبنك في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي
  • حسب النتائج المالية للربع الثالث من هذا العام، استطاع بنك قطر الأول:
    • تنمية مجموع ودائع العملاء بنسبة تتجاوز 10% لتصل إلى 3,37 مليار ريال قطري، مما يعكس ثقة المستثمرين في البنك
    • تنمية محفظة التمويل بنسبة 31 % مسجلة 1,45 مليار ريال قطري
      تتويجاً لما حققه من نمو للعام السابع على التوالي وتميزه المتواصل في خدمة عملائه، جرى تكريم بنك قطر الأول ذ.م.م (شركة عامة)، البنك المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية الرائد في قطر والمُدرج في بورصة قر، بمنحه لقب “أفضل بنك تجاري متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية” في قطر، في حفل توزيع “جوائز المال والأعمال الإسلامية” الحادي عشر، أرقى وأعرق برنامج جوائز للخدمات المالية الإسلامية في العالم.

حاز بنك قطر الأول على اللقب المرموق بعد انتهاء فترة التصويت، حيث حصد “الأول” أكثر أصوات كبار المصرفيين والعاملين في الصناعة المالية حول العالم. ويقوم نظام آمن عبر الانترنت بجمع أصوات 68000 شخصية من أعضاء CpiFinancial.net، لضمان تتويج الفائزين المستحقين للقب في هذه الليلة.

قام السيد/ حسين همام، رئيس قسم المبيعات في ادارة الخدمات المصرفية للشركات والمؤسسات، باستلام الجائزة بالنيابة عن بنك قطر الأول خلال حفل العشاء الذي أقيم على هامش فعالية “جوائز المال والأعمال الإسلامية” في فندق أبراج الإمارات في دبي.

وفي تعليقه على هذا الإنجاز المميز، قال السيد/ سليمان يوسف الصالحي، رئيس قطاع الأعمال في بنك قطر الأول:
“بفضل نمو مجموعة منتجاتنا وخدماتنا المبتكرة والمتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في القطاع المصرفي والمتوفرة للشركات والافراد، بالإضافة إلى النجاح المستمر للبنك كمستشار مالي موثوق به، جاءت هذه الجائزة بمثابة تقدير وشهادة لبنك قطر الأول لدوره كمؤسسة رائدة في القطاع المالي الإسلامي في قطر ودول مجلس التعاون الخليجي، وذلك لما يتمتع به من قدرة عالية على التعامل مع تحديات السوق المحتملة في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة في المنطقة. كما نفخر بالفوز بلقب “أفضل بنك تجاري متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية” في قطر من خلال هذه الفعالية السنوية المتميزة للقطاع المالي الإسلامي العالمي، وسوف نستمر في العمل على تحسين تجربة عملائنا، وتبسيط عملياتنا، واستكشاف المزيد من الفرص التي تسهم إيجاباً بإضافة القيمة التي يتوقعها مساهمونا وتقديم معدلات نمو وأرباح حقيقية.”

استطاع فريق عمل إدارة الخدمات المصرفية للشركات والمؤسسات في بنك قطر الأول الحفاظ على مجموعة متنامية من العروض التي يقدمها لعملائه والمكوّنة من مجموعة واسعة من منتجات التمويل المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، بما في ذلك الوكالة، والمرابحة، والاجارة، والاستصناع وغيرها. وتضم قاعدة عملاء البنك كل من الهيئات الحكومية، والمؤسسات العامة والخاصة التي تنتمي إلى قطاعات اقتصادية متنوعة مثل التجارة، والتصنيع، والرعاية الصحة، والأسهم الخاصة، وتجارة التجزئة، والعقارات، والانشاءات، وغيرها. لم يحقق فريق العمل نموا في الأصول المحلية فحسب، بل نجح أيضا في إيجاد موطئ قدم للبنك في السوق الخليجي والإقليمي من خلال صفقات مجمعة مربحة. في الوقت الراهن، وخلال الربع الثالث لعام 2016، حقق البنك نماءً في مجموع ودائع العملاء بنسبة تتجاوز 10% لتصل إلى 3,37 مليار ريال قطري، مما يعكس ثقة المستثمرين في البنك. وبالرغم من ظروف السوق المتقلبة، فقد نمت محفظة التمويل بنسبة 31 % مسجلة 1,45 مليار ريال قطري خلال الربع الثالث من العام الجاري. ومن أجل تقوية موقع بنك قطر الأول وتوسيع قاعدة عملائه، انخرط فريق عمل البنك في عملية تطوير المنتجات والخدمات، كما كان النجاح حليف فريق العمل عندما استطاع إضافة عوائد جديدة من خلال استقطاب العملاء من الشركات للاستثمار في المنتجات المصرفية، الأمر الذي يبرهن على الانسجام التام في العمل بين الادارات المختلفة – إحدى سمات التميز لاستراتيجية بنك قطر الأول.

يهدف حفل توزيع “جوائز المال والأعمال الإسلامية” إلى إبراز نقاط التميز في قطاعات الخدمات المصرفية والتمويل الإسلامي في العالم، حيث يتم الاحتفاء بأفضل ما تقدمه هذه الصناعة، بحضور أكثر من 300 من كبار الشخصيات من المؤسسات المالية الرائدة في العالم للتعرف على الفائزين في فئات الأعمال التي يجري التنافس عليها. وبفضل توزيع 12697 نسخة منها على جميع الرؤساء التنفيذيين في المؤسسات المالية الإسلامية في جميع أنحاء العالم، فإن المجلة تستمر في المحافظة على مكانتها كمنصة رئيسية لتواصل القطاع المالي.
تُعتبر الجائزة التي حصل عليها “الأول” في حفل توزيع “جوائز المال والأعمال الإسلامية” الأحدث ضمن مجموعة الجوائز التي نالها البنك خلال عام 2016، بما في ذلك جائزة “أفضل مؤسسة مالية إسلامية صاعدة وواعدة للعام 2016” في إطار الحفل السنوي التاسع لتوزيع جوائز مجلة “غلوبال فاينانس”، وكذلك الفوز بجائزة ” أفضل منصة استثمار بديل متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية” من قبل مجلة “ولث اند فاينانس” هذا العام. كما قامت “ذا أسيت”، مجلة الأصول الآسيوية الرائدة التي تُعنى بشؤون الناشرين والمستثمرين، بتكريم “الأول” ومنحه جائزة “بنك العام في قطر” وجائزة “أفضل بنك خاص في قطر” في حفل توزيع “جوائز ذا أسيت تريبل إيه للتمويل الإسلامي 2016”.

تسلط هذه الجوائز المرموقة الضوء على أبرز إنجازات البنك على مدار العام، كالإدراج الناجح في بورصة قطر في شهر أبريل، وتطوير منصة رائدة ذات هيكلية مفتوحة فريدة من نوعها للخدمات المصرفية الخاصة التي أتاحت لبنك قطر الأول اتباع نهج مركزية العميل، والشراكة مع عدد من المؤسسات الرائدة في العالم لتوسيع نطاق عروضه المقدمة للعملاء وتعزيز استراتيجيته للنمو، إلى جانب إطلاق مجموعة مبتكرة من الفرص الإستثمارية المتوافقة مع أحكام الشريعة التي لاقت تجاوباً لافتاً من قبل العملاء من الأفراد، والشركات، والمؤسسات.