المصرف يمنح بنك قطر الأول تمويل بقيمة 100 مليون دولار Banner

المصرف يمنح بنك قطر الأول تمويل بقيمة 100 مليون دولار

أعلن مصرف قطر الإسلامي “المصرف”، البنك الرائد في قطاع الصيرفة الإسلامية في دولة قطر، عن توقيع اتفاقية مرابحة بقيمة 100 مليون دولار أميركي مع بنك قطر الأول

أعلن مصرف قطر الإسلامي “المصرف”، البنك الرائد في قطاع الصيرفة الإسلامية في دولة قطر، عن توقيع اتفاقية مرابحة بقيمة 100 مليون دولار أميركي مع بنك قطر الأول وهو أول بنك مستقل متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في دولة قطر وخاضع لتنظيم هيئة مركز قطر للمال حيث سيقوم البنك بتوظيف هذا التمويل والذي تبلغ مدته ثلاث سنوات في دعم خططه المستقبلية.

وعلق السيد باسل جمال الرئيس التنفيذي لمجموعة المصرف بقوله: “إن اتفاقية التمويل هذه مع بنك قطر الأول تعكس متانة العلاقة والتعاون بين المصرفين، وتؤكد على استراتيجية المصرف والتي تهدف إلى توفير حلول مالية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية للشركاء مثل بنك قطر الأول. كما تهدف اتفاقية التمويل إلى تعزيز هذه الشراكات والتعاون المستمرّ لتحقيق الأهداف التي ترمي إليها الرؤية الوطنية لدولة قطر 2030 وعلى قائمتها تنمية الاقتصاد الوطني.”

واستطاع المصرف أن يرسخ مكانته في السوق القطرية حيث يستحوذ على حصة 35% من سوق الصيرفة الإسلامية من خلال اعتماد استراتيجية ناجحة لتوفير الحلول التمويلية للمشاريع الكبيرة في عدة قطاعات من ضمنها قطاع الطاقة والصناعة، والبنية التحتية والإنشاءات، وتمويل التجارة. كما يلتزم المصرف بدعم الشركاء الاستراتيجيين والمساهمة في نمو الأعمال في السوق القطرية حيث يوجّه أكثر من 90% من محفظته التمويلية للسوق المحلية، مما يعزز من ريادته للصيرفة الإسلامية في دولة قطر.

وعلق السيد عماد منصور، الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول بالقول: “يشهد بنك قطر الأول نمواً متسارعأ، ولدينا خطط طموحة للتوسع والنمو. وستمكننا هذه الاتفاقية من الحصول على التمويل اللازم لدعم خططنا المستقبلية والاستفادة من فرص الأعمال في دولة قطر والأسواق التي نستهدفها، نشكر المصرف على هذا الدعم ونتطلع لتعاون مثمر بيننا.”

وتجدر الإشارة إلى أنه منذ إنطلاقته في العام 2009 شهد بنك قطر الأول نمواً سريعاً، حيث حقق أرباحاً سنة تلو الأخرى، وحتى يومنا هذا استثمر البنك 1.85 مليار ريال قطري في 16 صفقة استثمارية. كما تخارج من أربعة استثمارات بنجاح. وفي مطلع هذا العام قام البنك بتغيير إسمه من بنك قطر الأول للاستثمار إلى بنك قطر الأول ليعكس بصورة أفضل إستراتيجيته لتوسيع نموذج أعماله، حيث لم تعد أنشطته تقتصر على الاستثمار المصرفي فحسب، بل سيصبح مؤسسة مالية تقدم حلول مصرفية متكاملة متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية السمحة