بنك قطر الأول للاستثمار راعياً بلاتينياً للقمة المصرفية العربية الدولية Banner

بنك قطر الأول للاستثمار راعياً بلاتينياً للقمة المصرفية العربية الدولية

بنك قطر الأول للاستثمار راعياً بلاتينياً للقمة المصرفية العربية الدولية

أعلن بنك قطر الأول للاستثمار، البنك الاستثماري المستقلّ الأوَّل المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، عن رعايته البلاتينية للقمة المصرفية العربية الدولية التي ستعقد في العاصمة الإيطالية روما يومي 23 و24 من يونيو الحالي.

ينظم هذه القمة اتحاد المصارف العربية بالتعاون مع جمعية المصارف الإيطالية تحت عنوان “مستقبل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتأثيرها على الاقتصاد العالمي”. ومن المتوقع أن تشهد هذه القمة مشاركة العديد من الوزراء، محافظي البنوك المركزية، كبار المسؤولين المصرفيين، صناع القرار وممثلين عن القطاعين العام والخاص من مختلف دول العالم.

ستشكل القمة المصرفية العربية الدولية لعام 2011 ، ملتقى لمناقشة القضايا المتعلقة بالقطاع المصرفي الدولي وبالاقتصاد العالمي على حدّ سواء، إذ تهدف القمة بشكل رئيسي إلى تسليط الضوء على تأثير الحراك السياسي الذي تشهده المنطقة على العلاقات الثنائية بين منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من جهة وبين بلدان الاتحاد الأوروبي من جهة أخرى، وكذلك تأثير التغيرات السياسية على الاقتصاد العالمي بالإضافة إلى ذلك ستناقش القمة أهمية تطوير قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمبادرة التنموية المتمثلة في “صندوق الشراكة المتوسطية” والنمو الذي تشهده الخدمات المصرفية الإسلامية وفرص الاستثمار في أسواق الاتحاد الأوروبي.

في كل عام خلال إنعقاد القمة، يكرّم اتحاد المصارف العربية شخصية بارزة لها دور فعال في القطاع المالي والمصرفي في إطار جائزة “الشخصية المصرفية العربية لعام 2011”. وقد اختار الاتحاد هذا العام سعادة الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني محافظ مصرف قطر المركزي، تقديراً لدوره الريادي ومساهماته الكبيرة في نمو القطاع المصرفي العربي.

وفي هذه المناسبة، قال السيد عماد منصور الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول للاستثمار: “نهنىء سعادة الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني محافظ بنك قطر المركزي بمناسبة اختياره الشخصية المصرفية العربية لعام 2011، وهذا خير دليل على جهود سعادته المستمرة للارتقاء بمستوى التنظيم المالي وفقاً لأفضل الممارسات الدولية “.

وأضاف السيد منصور قائلاً: “تؤكد رعاية هذه القمة على التزامنا بالتعاون مع المؤسسات المالية القطرية الأخرى، وذلك لدعم نمو القطاع المصرفي العربي بشكل عام والتمويل الإسلامي بشكل خاص”.

تحظى القمة العربية بدعم من وزارة الخارجية الإيطالية وتعقد بالتعاون مع البنك الدولي والاتحاد الدولي للمصرفيين العرب وجمعية المصارف الأوروبية، كما سيشارك فيها ممثلون من مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) ، والبنك المركزي الإيطالي ولجنة بازل للرقابة المصرفية. وستركز القمة من خلال جلساتها العامة على تحديد الرؤى وبلورة بعض الأفكار في ظل التطورات السياسية الأخيرة، وعلى مجالات الشراكة المحتملة التي يمكن لها أن تضع الاقتصادات العربية والعالمية والأعمال والمؤسسات المالية على المسار الصحيح باتجاه تحقيق النمو المستدام والازدهار.