بنك قطر الأول للاستثمار يطلق حملته السنوية “بركات شهر رمضان” Banner

بنك قطر الأول للاستثمار يطلق حملته السنوية “بركات شهر رمضان”

بنك قطر الأول للاستثمار يطلق حملته السنوية “بركات شهر رمضان”

أطلق بنك قطر الأول للاستثمار، البنك الاستثماري المستقل الأول في قطر والمتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية حملته السنوية “بركات شهر رمضان” وذلك بإعلانه عن رعاية البرنامج الرمضاني لمؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا) للعام الجاري. وسيرعى البنك عدد من الفعاليات التي سينظمها الطرفان خلال الشهر الفضيل من أجل التواصل وتعزيز التكافل بين أفراد المجتمع. ولن تقتصرالرعاية على الدعم المادي فحسب، بل سيتطوّع موظفو بنك قطر الأول للاستثمار في أنشطة الخدمة الاجتماعية التي يتضمنها برنامج روتا الرمضاني.

وتسعى روتا وهي مؤسسة غير ربحية ومقرها دولة قطر إلى تمكين المجتمعات المحلية في قارة آسيا من خلال توفير برامج تعليمية نوعية للمراحل الأساسية والثانوية للأطفال. تأسست روتا في عام 2005 تحت مظلة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وترأسها سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني.

وتعليقاً على هذه الرعاية، قال السيد عيسى المناعي مدير مؤسسة “روتا”: “نرحب ببنك قطر الاول للاستثمار أحد ابرز المؤسسات المالية الاستثمارية في الدولة كراعي لبرنامج روتا الرمضاني، فمن خلال التعاون مع المؤسسات الرائدة مثل بنك قطر الأول للإستثمار تستطيع “روتا” وضع منهجية شاملة لتنمية المجتمع ترتكز على مبادئ العدالة بين الأفراد والتعاطف مع الغير وعلى المشاركة التفاعلية”.

تعمل روتا على خدمة أفراد المجتمع القطري من خلال تنظيم عدد من البرامج التنموية يقوم بتنفيذها فريق من المتطوعين. وستنظم روتا خلال الشهر الفضيل برنامج خيري تحت شعار “أيادي روتا الخيّرة نحو الأطفال” والذي يهدف الى مشاركة الأطفال من جميع الأطياف في دولة قطر. وسيرعى بنك قطر الأول للاستثمار هذا البرنامج الخيري من خلال توفير الدعم المادي وتطوع عدد من موظفيه في تنظيم الإفطارات الرمضانية لهيئات ومؤسسات إجتماعية بما فيها المؤسسة القطرية لرعاية الأيتام “دريمة” والمؤسسة القطرية لرعاية المسنين، كما سيساهم في إحياء ليلة القرنقعوه وفي مشروع إعادة تأهيل المنازل التي أطلقته روتا في وقت سابق.

وقال السيد عماد منصور الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول للاستثمار: ” هذه السنة الثالثة لحملة “بركات شهر رمضان” والتي تهدف إلى التواصل مع مجتمعنا المحلي ومؤازرة المحتاجين خلال الشهر الفضيل، ورعايتنا لبرنامج روتا الرمضاني لهذا العام ستمكننا من الوصول إلى شريحة أوسع من الفئات المحتاجة في المجتمع، فنحن كمؤسسة مالية إسلامية ملتزمون بمساندة هذه الفئات وخاصة في هذا الشهر المبارك الذي يسارع فيه الجميع لطرق أبواب الخير . إن تعاوننا مع روتا سيتيح لنا من دون شك فرصة جيدة لخدمة مجتمعنا، وتعزيز روح التكافل والتأزر الإجتماعي لدى موظفينا في شهر رمضان المبارك”.