بنك قطر الأول يطور منصة مبتكرة وشاملة للخدمات المصرفية الخاصة المتوافقة مع احكام الشريعة Banner

بنك قطر الأول يطور منصة مبتكرة وشاملة للخدمات المصرفية الخاصة المتوافقة مع احكام الشريعة

منصة فريدة من نوعها ذات شبكة عالمية استثنائية من الشركاء

أعلن بنك قطر الأول ذ.م.م “الاول”، البنك المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية الرائد في قطر والمدرج في بورصة قطر، عن تطويره منصة رائدة وشاملة للخدمات المصرفية الخاصة بدعم من شبكة عالمية استثنائية من الشركاء. توفر المنصة للمساهمين والعملاء امكانية اختيار مجموعة واسعة من الفرص الاستثمارية والحلول المالية المبتكرة لتنمية وإدارة وحماية الثروات والاصول.

يتميز قطاع الخدمات المصرفية الخاصة وإدارة الثروات في “الاول” بمستواه الفريد اذ يلبي بشكل حصري الاحتياجات المصرفية لنخبة العملاء وأعمالهم، فيما يوفر لهم امكانية الوصول إلى الفرص الاستثمارية والحلول المبتكرة.

وللاستفادة من الحلول الاستثمارية المتعلقة بفئات الأصول المختلفة سواء داخليا أو خارجيا، اختار فريق الخدمات المصرفية الخاصة بالبنك اعتماد مقاربة مصرفية تركّز على العميل اولاً، بحيث يتم تقديم استشارات استثمارية مصممة خصيصا لتلبية الاهداف المالية لكل عميل مع تقدير المخاطر المحيطة بكل مشروع استثماري.

وتتميز الحلول الاستثمارية المقترحة بتماشيها مع متطلبات الشريعة الإسلامية وتلبيتها لرغبات العملاء قصد تمكينهم من فرص خلق الثروات والحفاظ عليها.

وتعليقا على هذا التطور، قال الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول، السيد زياد مكاوي:

“لقد تمكنا من تحويل البنك من كيان يركز على الاستثمار إلى كيان يركز على خدمة المستثمر. وينعكس هذا التوجه في استمرار “الاول” في تطوير خدمات ومنتجات متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في جميع قطاعات الأعمال. ونحن ندرك أنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين علينا القيام به، وعليه نحن نستثمر اليوم لنحصد اهدافنا غدا”.

وأضاف مكاوي:

“نعتقد أن عملية ادراج “الاول” في بورصة قطر اعلان عن بداية عهد جديد، كما يعتبر إطلاق وتطوير منصة مفتوحة ورائدة للخدمات المصرفية الخاصة تكملة لطموحاتنا الساعية الى تعزيز مكانتنا كلاعب رئيسي في مجال الأعمال المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية”.

بدوره، قال السيد نزار الاحمدي، رئيس قطاع الخدمات المصرفية الخاصة وادارة الثروات ببنك قطر الاول:

“نحن فخورون بتطوير منصة رائدة وشاملة للخدمات المصرفية الخاصة والتي نتيحها بشكل حصري لكافة عملاء خدماتنا المصرفية الخاصة. يدعم منصتنا فريق عمل ذو خبرة وكفاءة عالية، مجهز لتلبية الاحتياجات الفردية لعملائنا”.

أضاف الأحمدي: “ان منتجاتنا وخدماتنا المقدمة للعملاء تضاف الى الصالة المصرفية الخاصة الواقعة في المقر الرئيسي للبنك في شارع سحيم بن حمد، والتي تقدم تجربة ضيافة فاخرة تجمع بين الأصالة والحداثة في آن معًا. ان فريقنا من المصرفيين يقدم للعملاء مستويات عالية من السرية والكفاءة المهنية والمسؤولية في بيئة مريحة وفخمة “.

واختتم الاحمدي: “يمتلك بنك قطر الأول قسم خدمات مصرفية خاصة مخصص للسيدات، يخدمه مدراء علاقات للعملاء من الاناث واللواتي يتمتعن بمستوى عالمي من الحرفية بهدف ضمان الاستجابة لاحتياجات العملاء بشكل صحيح في راحة تامة وحرية في التصرف”.

تدعم قسم الخدمات المصرفية الخاصة وادارة الثروات لبنك قطر الاول شبكة من الشركاء الدوليين الموجودين في المراكز المالية العالمية الكبرى، مثل لندن وزيوريخ، ما يوفر للعميل قدرا كبيرا من المرونة وفرصة اقتناص الفرص الاستثمارية اينما كانت.

وتضم منتجات قسم الخدمات المصرفية الخاصة وادارة الثروات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية كل من: التمويل والخدمات المصرفية الخاصة والحلول الاستثمارية المبتكرة، فضلا عن خدمات خاصة للمكاتب العائلية والتي تضم خدمات استشارية موثوقة، وخدمات التأسيس والتخطيط العقاري، وخدمات توحيد البيانات.

واختتم مكاوي بالقول: “لا تزال الظروف الاقتصادية العالمية صعبة ومعقدة خلال 2016، لكننا مستمرون في توسيع الحلول المالية المتوافقة مع احكام الشريعة الإسلامية وتطوير وإطلاق مبادرات جديدة، والأهم من ذلك استكشاف وتقييم الفرص الاستثمارية. وهذا الامر يمثل حاجة عملائنا إلى مستشار موثوق للاسترشاد به في إدارة ثرواتهم، ونحن موجودون لنكون هذا المستشار الموثوق”.