بنك قطر الأول يعلن عن نتائجه المالية للنصف الأول لعام 2020 Banner

بنك قطر الأول يعلن عن نتائجه المالية للنصف الأول لعام 2020

  • إطار إدارة المخاطر الفعال المعمول به من قبل البنك وإجراءات السيولة الرشيدة ساعدت البنك على مواجهة تحديات الاقتصاد الكلية
  • أثنى البنك على قوة ومتانة الاقتصاد القطري ودعمه للقطاع المصرفي.

بنك قطر الأول ذ.م.م (شركة عامة)، البنك المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية والمُدرج في بورصة قطر، يُفصح عن نتائجه المالية لفترة المنتهية في 30 يونيو 2020 , قام البنك بتخفيض صافي الخسارة الى 35 % مسجلاً صافي خسارة قدرها 202 مليون ريال قطري مقارنة بخسارة صافية قدرها 310 مليون ريال عن الفترة نفسها من العام الماضي محققا انخفاضاً ملحوظاً في الخسارة الصافية عن نفس الفترة من العام الماضي.

وقد جاءت الخسارة الصافية بصورة رئيسية نتيجة لتأثير جائحة فيروس COVID-19 على أداء أصول البنك. وعلى صعيد آخر، فقد كان البنك قادرا ً على الالتزام بمبادرة ترشيد التكاليف الى جانب تنفيذ استراتيجية مدرة للدخل معدلة المخاطر لتعزيز عوائد البنك ولتقليل التكاليف الإجمالية والتي (بصرف النظر عن تكلفة العجز المتعلق بانخفاض قيمة الأصول الثابتة) انخفضت بنسبة 27% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي

وفي معرض تعليقه على هذه النتائج صرح مجلس الإدارة ، قائلاً:

“مع أن الوباء العالمي الناجم عن فيروس كوفيد-19 يؤثر على جميع الصناعات في جميع أنحاء العالم ، فقد شهد قطاع البنوك بشكل عام ضعف الربحية بسبب تباطؤ السوق. إلاّ أن إطار إدارة المخاطر الفعال المعمول به من قبل البنك وإجراءات السيولة ضمنت أنه لا يوجد سوى تأثير طفيف على أنشطته المصرفية الأساسية. ونؤكد أن البنك يستفيد من استراتيجيته المعتمدة مؤخراً حيث تظهر تدفقات الدخل لدينا زخم نمو مستمر جنبا إلى جنب مع التحسن التدريجي للأداء التشغيلي والمؤشرات المالية الإيجابية. كما نشيد بالجهود التي بذلتها الحكومة والهيئات التنظيمية لضمان قوة وأمن الاقتصاد المحلي”.

ومن الجدير بالذكر أنه في وقت سابق في شهر يناير، أعلن البنك عن اتمامه صفقة استحواذ على عقار ناينتي نورث وهو عقار مكتبي مكون من أربعة مباني وبمساحة إجمالية 262 الف قدم مربع وذلك عقب نجاحه هو ومستثمريه في التخارج من سندات إجارة الطيران المهيكلة من خلال بيع اثنتين من طائرات بوينغ

هذا ويجني البنك مكاسب مستمرة من استراتيجيته المنقحة حيث اتخذ مجلس الإدارة خطوة حكيمة لتحويل نموذج التشغيل للبنك إلى تحصيل رسوم من المنتجات الاستثمارية بهدف طموح للنمو العضوي في دفعة مستدامة مدعومة بالتحول نحو الأداء المالي والتجاري. و بالإضافة إلى ذلك، يواصل البنك إجراءه الوقائي لمواجهة المخاطر المحتملة المرتبطة بظروف السوق المتغيرة وأي تهديد في المستقبل بنجاح.