طلب متزايد على الاستثمار في “سندات إجارة الطيران المهيكلة” المتوافقة مع احكام الشريعة الإسلامية من بنك قطر الأول Banner

طلب متزايد على الاستثمار في “سندات إجارة الطيران المهيكلة” المتوافقة مع احكام الشريعة الإسلامية من بنك قطر الأول

طلب متنامٍ في السوق على المنتجات الاستثمارية المهيكلة
نسبة أرباح سنوية تبلغ 99% يتم دفعها للعملاء على أساس ربع سنوي، وقد تم بيع كامل الحصص التي طرحها “الأول” للاكتتاب للمستثمرين.
مكاوي: ” نقوم بتحريك رأس المال، جنباً إلى جنب مع عملائنا، لتمكينهم من الاستفادة من روافد الدخل المستدامة”

طرح بنك قطر الأول ذ.م.م (شركة عامة)، البنك المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية الرائد في قطر والمُدرج في بورصة قطر، “سندات إجارة الطيران المهيكلة” لتلبية الرغبة المتزايدة لدى المستثمرين المحليين والإقليميين الباحثين عن فرص استثمارية مبتكرة، اذ لاقت سندات الإجارة قبولاً مميزاً، لتقديمها فرصة استثمارية لقطاع يتميز باستقرار نسبي، حيث توفر عوائد جذابة ومتوقعة على المدى المتوسط والطويل، وبنسبة أرباح سنوية تبلغ 9% يتم دفعها للعملاء على أساس ربع سنوي.

تم بيع كامل الحصص، التي طرحها بنك قطر الأول للاكتتاب، للمستثمرين.

وفي هذا الاطار، قال السيد زياد مكاوي، الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول:

“لقد شهدنا تجاوباً كبيرا في السوق، حيث يسعى المستثمرون إلى زيادة عوائدهم إلى الحد الأقصى من خلال الاستثمار في قطاعات أظهرت تاريخياً انخفاضاً بمستوى تذبذب الأرباح وارتفاعاً في حركة انتقال الأصول”.

وأضاف: “تأتي هذه الاستثمارات من ضمن سلسلة من المنتجات المهيكلة التي سيطرحها بنك قطر الأول في السوق خلال الأشهر القادمة، وهي تعكس إمكاناتنا القوية في الهيكلة المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية والتزامنا بتلبية احتياجات العملاء.”

وفي إطار تعليقه على نجاح الاكتتاب، قال السيد/ أيمن زيدان، رئيس إدارة شؤون الخزينة والاستثمار لبنك قطر الأول:        

“لقد شهدنا زيادة ثابتة في الطلب على سندات الاجارة المهيكلة في العديد من القطاعات مثل القطاع العقاري، وقطاع الطيران و المعدات وأصول أخرى مدرة للدخل، نتيجة الرغبة المتنامية بالابتعاد عن الاستثمارات ذات الربحية المنخفضة في العديد من الاقتصادات المتقدمة في العالم. إن رد الفعل الإيجابي من قبل عملائنا تجاه سندات إجارة الطيران المهيكلة يشهد على انفتاح السوق لهذه الاستثمارات، لانخفاض مستوى المخاطر مقابل ما تحققه من عوائد”.

واضاف زيدان: “يعمل “الأول” على توسيع إمكانات ادارة الخزينة والاستثمار من أجل أن نوفر لعملائنا حلول المنتجات والاستثمارات المهيكلة المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، والاستثمار معهم في الفرص التي تلبي احتياجات السوق المتنامية”.

وفي وقت سابق، تم الإعلان عن قيام بنك قطر الأول بالاشتراك مع شركة “نوفوس كابيتال” للطيران، واحدة من أعرق شركات إدارة اصول الطيران وأسرعها نمواً في العالم في مجال تأجير الطائرات، بالاستثمار في قطاع صناعة تأجير الطائرات العالمية من خلال الاستحواذ غير المباشر وتأجير اثنتين من طائرات بوينغ 737-900ER  ذات الممر الواحد من انتاج عام 2011 لشركة “ليون للطيران” الإندونيسية.

تتم إدارة عقد الإيجار من قبل شركة “نوفوس كابيتال” لإدارة اصول الطيران التي تتخذ من دبي مقراً لها، والتي تعتبر متخصصة في توريد الطائرات، بالإضافة الى التجارة والتأجير وغيرها من الخدمات ذات الصلة. عمل بنك قطر الأول بالتعاون مع شركة “نوفوس كابيتال” على هيكلة الاجارة.

واختتم السيد/ مكاوي بالقول:

“نشعر بغاية السعادة لتزويد عملائنا بهذا الاستثمار الجذاب، وكذلك لوفائنا بالوعود التي قطعناها على أنفسنا بأن نكون المستشار الموثوق والمدخل إلى الفرص الإستثمارية المميزة. في ظل التحديات والظروف الصعبة التي يمر بها السوق والاقتصاد حالياً، فإن استراتيجيتنا تدعو إلى تحريك رأس المال، جنباً إلى جنب مع عملائنا، لتمكينهم من الاستفادة من روافد الدخل المستدامة. إن اتجاهنا هذا ينسجم مع استراتيجية بنك “الأول” القائمة على تنويع المصادر المدرة للأرباح.”