منحتها “غلوبال فاينانس” وبصفة حصرية بنك قطر الأول يفوز بجائزة “أفضل مؤسسة مالية إسلامية صاعدة وواعدة للعام 2016” Banner

منحتها “غلوبال فاينانس” وبصفة حصرية بنك قطر الأول يفوز بجائزة “أفضل مؤسسة مالية إسلامية صاعدة وواعدة للعام 2016”

جنيا لثمار الاستراتيجية التي اطلقها في العام 2015، حصد بنك قطر الأول “الأول”، البنك المتوافق مع أحكام الشريعة الرائد في قطر والذي يقدم حلولا مالية مبتكرة وفرص استثمارية من خلال تواجد محلي واقليمي وعالمي، وبصفة حصرية جائزة “أفضل مؤسسة مالية إسلامية صاعدة وواعدة للعام 2016″، وذلك في اطار الجوائز السنوية التي تمنحها “غلوبال فاينانس” (Global Finance) لأفضل المؤسسات المالية الاسلامية في العالم للسنة التاسعة على التوالي.

ويأتي فوز “الأول” بهذه الجائزة العالمية المرموقة، بعد ما اجرت “غلوبال فاينانس” استشارات مكثفة مع مصرفيين ومدراء ماليين ومحللين من حول العالم.

وأخضعت “غلوبال فاينانس” عملية اختيار كبار المؤسسات المالية الإسلامية في العالم، إلى مجموعة واسعة من العوامل الكمية بما في ذلك النمو في الأصول والربحية والامتداد الجغرافي والعلاقات الاستراتيجية وتطوير الأعمال الجديدة وابتكار المنتجات، فضلا عن معايير ذاتية اخرى مثل السمعة، ورضى العملاء ، وآراء المحللين والخبراء في هذا المجال.

ومن ضمن أفضل المؤسسات المالية التى منحتها “غلوبال فاينانس” هذه الجائزة العالمية المرموقة:

الفائزون العالميون

افضل مؤسسة مالية اسلامية

سامبا

أفضل بنك اسلامي للاكتتابات

جي بي مورغان

أفضل مؤسسة مالية إسلامية صاعدة وواعدة

بنك قطر الاول

أفضل بنك للخدمة الإسلامية

دويتشه بنك

أفضل مزود لصناديق متوافقة مع الشريعة

مجموعة الراجحي المالية

أفضل مؤسسة مالية إسلامية ممولة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة

بنك ابو ظبي الإسلامي

افضل مزود للمؤشر المتوافق مع الشريعة

مؤشر “أم آس سي أي ” الاسلامي

أفضل ممول اسلامي للاعمال التجارية

بنك دبي الاسلامي

افصل ممول للسلع الاسلامية

المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة

افضل بنك للصكوك

مايبانك الاسلامي

الفائزون الاقليميون

مجلس التعاون الخليجي

بيت التمويل الكويتي

الشرق الأوسط (باستثناء دول الخليج) شمال إفريقيا

مجموعة البركة المصرفية

آسيا و المحيط الهادئ

بنك سي آي إم بي الإسلامي

أوروبا

بنك الريان

وسيتم تكريم الجهات الفائزة خلال حفل خاص يعقد يوم 8 اكتوبر المقبل خلال الاجتماع السنوي لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في واشنطن.

وتأتي هذه الجائزة المرموقة التي نالها “الأول” في أعقاب توصله إلى نتائج لافتة في جميع أنشطته التي عكست استمرارية في الربحية للعام السابع على التوالي منذ بداية نشاط البنك والذي تمت الاشارة إليه في تقارير البنك في مارس الماضي.

وفي تعليقه على الفوز بالجائزة، قال السيد زياد مكاوي، الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول :
“نحن فخورون بفوزنا بجائزة أفضل مؤسسة مالية إسلامية صاعدة وواعدة للعام 2016، من قبل مجلة “غلوبال فاينانس” الرائدة والموثوق بها. هذه الجائزة العالمية هي ترجمة لاستراتيجية الفوز لدى “الأول” ومقاربته المبتكرة للتمويل الإسلامي”.

وأضاف مكاوي:
“تتمحور استراتيجية عملنا حول تعزيز دور “الأول” كشريك مالي موثوق للمستثمرين الذي يتطلعون لاغتنام الفرص الاستثمارية الواعدة في دولة قطر وخارجها والاستفادة من الحلول المالية المبتكرة والمتوافقة مع أحكام الشريعة التي نقدمها في الأسواق المحلية والإقليمية والدولية. نحن في بداية عهد جديد للبنك، حيث بدأنا فعليا بجني ثمار استراتيجيتنا الطموحة، اذ واصلت أنشطتنا تقديم أداء جيد على كافة الأصعدة تحقيقاً للعوائد والنمو البارز. هذه الجائزة العالمية المرموقة هي تأكيد على أن “الأول” يسير في الطريق الصحيح، اذ يواصل تحديد واقتناص الفرص الجديدة والجذابة، وتقديم التميز للعملاء من الأفراد والشركات، وبناء علامة تجارية قوية، وتوفير عوائد قوية للمساهمين”.

من جهته، قال السيد جوزيف جيارابوتو، ناشر ومدير تحرير مجلة “غلوبال فاينانس”: 
“لا يزال التمويل الإسلامي يشهد توسع سريع، سواء من الناحية الجغرافية أو من حيث الهياكل والمنتجات.”

وأضاف جيارابوتو:
“إن المؤسسات المالية التي صُنّفت أفضل مؤسسات مالية اسلامية هذا العام هي الشركات التي استجابت باستمرار لاحتياجات عملائها وهي التي تمكنت بشكل ديناميكي من مراعاة البيئة المتغيرة للتمويل المتوافق مع الشريعة الإسلامية، في وقت حافظت فيه على روحية ونص أحكام الشريعة الإسلامية”.

شكل العام 2015 محطة هامة في مسيرة “الأول”، حيث شهد استكمال وتنفيذ الاستراتيجية التي اعتمدها البنك وذلك من خلال تطوير نموذج عمل يضم نشاط الاستثمارات المباشرة والتي تركز بشكل خاص على استثمارات الملكية الخاصة والقطاع العقاري؛ بالاضافة الى نشاط الخدمات المصرفية للشركات والمؤسسات، ونشاط الخدمات المصرفية الخاصة وادارة الثروات، وأنشطة ادارة الخزينة والاستثمار.

وارتفع إجمالي دخل “الأول” في العام 2015 إلى 336.5 مليون ريال قطري (92.5 مليون دولار أميركي)، وبلغ صافي الدخل 66 مليون ريال قطري (18.1 مليون دولار أميركي)، فيما ارتفع إجمالي الأصول بنسبة 26% ليصل إلى 5.9 مليار قطري (1.6 مليار دولار أميركي). وخلال العام 2015، استثمر البنك 33.9 مليون ريال قطري (9.3 مليون دولار أميركي)، ليصل إجمالي رأس المال المستثمر حتى اليوم إلى 1.54 مليار ريال قطري (423 مليون دولار أميركي). اما كتاب الصكوك فواصل في النمو ليصل إلى 943 مليون ريال قطري (259 مليون دولار أميركي) وإجمالي ودائع بنحو 3 مليار ريال قطري.

من أبرز انجازات بنك قطر الاول في العام 2015 اطلاق وحدة اعمال الخدمات المصرفية الخاصة عبر افتتاح مقر الخدمات المصرفية الخاصة الذي يوفر حلولاً مبتكرة لإدارة الثروات ضمن أعلى معايير الحوكمة والشفافية.

تُنشر نتائج الفائزين بالجوائز في عدد شهر يونيو من مجلة “غلوبال فاينانس” بالإضافة إلى نشرهها على موقع المجلة الالكتروني GFMag.com.