بنك قطر الأول للاستثمار ينظم ورشة عمل لموظفيه يقدمها الشيخ الأستاذ الدكتور علي القره داغي عن المبادىء الأساسية للصناعة المصرفية الإسلامية

بنك قطر الأول للاستثمار ينظم ورشة عمل لموظفيه يقدمها الشيخ الأستاذ الدكتور علي القره داغي عن المبادىء الأساسية للصناعة المصرفية الإسلامية

نظم بنك قطر الأول للإستثمار ورشة عمل لمدة يوم واحد في مقره الرئيسي عن المبادىء الأساسية للصناعة المصرفية الإسلامية وذلك بهدف تعزيز وتطوير والإرتقاء بقدرات موظفيه.

وقام الشيخ الأستاذ الدكتور علي القره داغي بإعداد وتقديم ورشة العمل. والشيخ الدكتور علي القره داغي هو رئيس هيئة الرقابة الشرعية لبنك قطر الأول للإستثمار وخبير المجامع الفقهية وأستاذ بكلية الشريعة الإسلامية في جامعة قطر.

وبهذه المناسبة قال الشيخ الأستاذ الدكتور القره داغي: “أثبت التمويل المتوافق مع الشريعة الإسلامية مرونته خلال الأزمة المالية العالمية لأنه يحرم التعامل مع الأنشطة التي تشمل التجارة الربوية والتكهنات في السوق والتي ساهمت بشكل كبير في هذه الأزمة المالية.”

وأضاف: ” لقد شهدت الصيرفة الإسلامية تطوراً ملحوظاً وإقبالاً متزايداً ليس على مستوى العالم الإسلامي فقط وإنما على الصعيد العالمي أيضا خصوصاً بعد الأزمة المالية الراهنة، حيث اعتبرها البعض حلاً بديلاً وآمناً، نظراً لإنخفاض مستوى المخاطرة مقارنة بالتمويل التقليدي . وإنني أشيد بمبادرة وجهود بنك قطر الأول للاستثمار على إصراره وحرصه على مواكبة تطورات الصيرفة الإسلامية وحث موظفيه على الإطلاع المستمر على أحدث المستجدات فى مجال التمويل الإسلامي وإكتساب المزيد من الخبرات في الأساسيات وممارسات الصيرفة الإسلامية، وهذا مما لا شك فيه سيجعل بنك قطر الأول للاستثمار في طليعة البنوك الإستثمارية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.”

وقد حضر ورشة العمل 40 موظفاً من البنك تعرفوا من خلالها على منتجات وأدوات التمويل والإستثمار المتوافقة مع الشريعة الإسلامية وعلى الفرق بين الصيرفة التقليدية و الصيرفة والإستثمار الإسلامي.

وقد علق السيد مايك دي غرافينريد، الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول للاستثمار قائلا: “يولي البنك إهتماماً خاصاً بموظفيه، وترتكز إستراتيجية دائرة الموارد البشرية على تطويرهم و صقل مهارتهم. ويهدف بنك قطر الأول للاستثمار أن يصبح أحد البنوك الرائدة في مجال الاستثمار المتوافق مع الشريعة الإسلامية في دولة قطر والمنطقة. وتأتي ورشة العمل هذه كجزء من إلتزام البنك بتطوير وتدريب موظفيه واطلاعهم على أحدث مستجدات التمويل المصرفي المتوافق مع الشريعة الإسلامية.

بنك قطر الأول للاستثمار يبرم شراكة مع إثمار كابيتال المساهمة الأولى لبنك قطر الأول للاستثمار في قطاع الرعاية الصحية

بنك قطر الأول للاستثمار يبرم شراكة مع إثمار كابيتال المساهمة الأولى لبنك قطر الأول للاستثمار في قطاع الرعاية الصحية

أعلن اليوم بنك قطر الأول للاستثمار عن عقد شراكة مع إثمار كابيتال، إحدى الشركات الرائدة في قطاع إستثمارات الملكية الخاصة في المنطقة، وذالك لإطلاق مجموعة متخصِّصة في الرعاية الصحية والتي ستسعى للإستفادة من الفرص الواعدة والنمو المتطرد الذي يشهده كل من قطاعي خدمات الرعاية الصحية وصناعة الأدوية في دول مجلس التعاون الخليجي. تعتبر هذه أول عملية إستثمار مشتركة تندمج فيها خبرات وموارد كل من بنك قطر الأول للاستثمار وإثمار كابيتال. كما تمثل هذه الشراكة أول مبادرة لبنك قطر الأول للاستثمار في قطاع الرعاية الصحية، وتبرهن على تنوّع خبرات البنك في قطاعات متعدّدة.

أعلن بنك قطر الأول للاستثمار وإثمار كابيتال عن إتمام أول عملية إستثمار في قطاع الرعاية الصحية، والمتمثلة في شراكة استراتيجية مع مجموعة النور الطبية، ومقرُّها دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تقدّم مجموعة شاملة ومتكاملة من خدمات الرعاية الصحية. تعود انطلاقة هذه المجموعة إلى عام 1985 حيث تأسست كعيادة شاملة ثم ما لبثت أن حققت قفزات متلاحقة إلى أن أضحت اليوم المزوِّد الرائد بخدمات الرعاية الصحية الشاملة والمتكاملة في العاصمة الإماراتية أبوظبي. تمتلك مجموعة نور الطبية ثلاثمائة سرير في ثلاث مستشفيات للرعاية الثانوية، وثلاث عيادات للرعاية الأولية، وعشر صيدليات. ونالت مجموعة النور الطبية اعتمادات عالمية وجوائز مرموقة خلال مسيرتها، تشمل على سبيل المثال لا الحصر اعتماد اللجنة المشتركة الدولية (JCI)، كما تربطها اتفاقية تعاون مع مستشفى الأطفال في بوسطن، كما نالت المجموعة جائزة الشيخ خليفة للامتياز بين الأعوام 2007-2002 على التوالي، وجائزة الشيخ خليفة للامتياز – الفئة الذهبية في عام 2009.

وفي هذا الصدد، قال السيد عبدالله بن فهد بن غراب المرٌي، رئيس مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار: “يسرُّنا أن نطلق اليوم مبادرة إقليمية مهمة في قطاع الرعاية الصحية بمنطقة الخليج الذي يشهد تطورات متلاحقة كما يسرُّنا إبرام شراكة مع إثمار كابيتال لإطلاق هذا المشروع الرائد والمبتكر بالمنطقة. وأودُّ أن أؤكد أن بنك قطر الأول للاستثمار، يختار شركاءه من بين أفضل الشركات الموثوقة والمرموقة وذات المعايير الرفيعة بالمنطقة بما يضمن للطرفين نجاحاً مشتركاً، ومسيرة مثمرة”.

وختم تعليقه بالقول: ” أن هذه الشراكة الاستراتيجية ستشكل انطلاقة موفقة لبنك قطر الأول للاستثمار في قطاع الرعاية الصحية، كما سترسخ موقعنا في هذا القطاع المتنامي”.

من جهته، قال السيد فيصل بلهول، المؤسِّس والعضو المنتدب في إثمار كابيتال: “نحن نفتخر بشراكتنا مع بنك قطر الأول للاستثمار الذي نرى فيه شريكاً استراتيجياً متميزاً، ذا مكانة موثوقة وراسخة. كما نعتقد أن بنك قطر الأول للاستثمار يمثل شريكاً مثالياً لنا لما يملكه من قاعدة مساهمين واسعة في قطر والمملكة العربية السعودية. وقد أثبت بنك قطر الأول للاستثمار قدرته على تحقيق عوائد مُجزية وقيمة فائقة لمساهميه عبر إستثماراته الاستراتيجية وشراكاته الموفقة واقتناصه لأفضل الفرص الاستثمارية بالمنطقة”.