بنك قطر الأول للاستثمار يستعرض الفرص الاستثمارية الضخمة الناتجة عن استضافة قطر لكأس العالم 2022

بنك قطر الأول للاستثمار يستعرض الفرص الاستثمارية الضخمة الناتجة عن استضافة قطر لكأس العالم 2022

قدّم اليوم بنك قطر الأول للاستثمار، أول بنك استثماري مستقل متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية والمرخَّص من قبل هيئة مركز قطر للمال، عرضاً مفصلاً عن البيئة الاستثمارية بدولة قطر أمام حشد من كبار الشخصيات ورجال الأعمال بالمملكة العربية السعودية، وذلك خلال حفل استقبال استضافته “شركة مفاز للتنمية العالمية”، مجموعة الأعمال السعودية الرائدة والعضو في مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار.

وكانت شركة مفاز للتنمية العالمية ومقرّها الرياض، قد استضافت مأدبة عشاء بحضور عدد من المسؤولين وكبار الشخصيات ورجال الأعمال، ومساهمي بنك قطر الأول للاستثمار بالمملكة العربية السعودية. وتطرّق رئيس مجلس الإدارة البنك السيد/ عبدالله بن فهد بن غراب المري إلى التقدّم الذي أحرزه البنك، كما إستعرض السيد/عماد منصور، الرئيس التنفيذي للبنك الآفاق الاستثمارية في القطاعات المختلفة في دولة قطر، لا سيّما بعد نيلها شرف استضافة كأس العام 2022.

كما صرح رئيس مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار بالقول: ” نتوجه بالشكر إلى شركة مفاز للتنمية العالمية على استضافتها لهذا الحفل. ويسرّنا أن نلتقي بنخبة من مساهمينا بالمملكة العربية السعودية لإطلاعهم على التقدّم الكبير الذي حققه البنك خلال العامين السابقين. كما أتاح لنا هذا اللقاء فرصة إستعراض جوانب من البيئة الاستثمارية بدولة قطر أمام أشقائنا في المملكة. كما تعلمون أصبحت دولة قطر محطّ أنظار العالم والمستثمرين على وجه خاص وذلك لنيلها شرف استضافة مونديال 2022 والذي سيخلق بدوره فرصاً استثمارية لا حصر لها”.

من جهته، قال الدكتور فهد الدامر، مدير عام شركة مفاز للتنمية العالمية وعضو مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار : “إنني كعضو في مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار، لا بدّ أن أشيدَ بالجهود الكبيرة التي تبذلها إدارة البنك للتواصل مع مساهميها في بلدان دول مجلس التعاون الخليجي. لقد سُررنا باستضافة هذا الحفل الذي أتاح لمساهمي البنك بالمملكة فرصة الالتقاء بالإدارة التنفيذية لمناقشة أهم الإنجازات الذى أحرزها البنك منذ الإكتتاب الخاص في عام 2008 كما نشكرهم على حرصهم لإطلاع رجال الأعمال السعوديين على الفرص في دولة قطر”.

ولقد أظهرت دراسة أجراها بنك قطر الأول للاستثمار أن تسعة قطاعات ستكون الأكثر استفادة من استضافة دولة قطر لكاس العالم 2022، في مقدمتها البنية التحتية، والنقل والخدمات اللوجستية، والإنشاء والتعمير كما من المتوقع أن تتبعها قطاعات أخرى مثل قطاع الخدمات المالية، والتعليم، والطاقة، والرعاية الصحية. ووفقاً للمسؤولين في بنك قطر الأول للاستثمار، فإن كل هذه التطورات، والذي ستقترن بنمو في التعداد السكاني سوف تؤثر إيجابياً على الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر خلال الأعوام القادمة.

من جهته، قال السيد عماد منصور، الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول للاستثمار: “توقع الاقتصاديون تباطؤ النمو خلال الفترة بين عامي 2012-2015 في ظل غياب مشاريع الكبيرة في قطاع الطاقة. ولكن فوز دولة قطر بشرف استضافة كأس العالم 2022 سيطرح العديد من فرص الاستثمار في القطاعات المختلفة، وسيسهم ذلك في تنويع القاعدة الاقتصادية لدولة قطر بحيث لا تنحصر في الصناعات الهيدروكربونية”. وأشار المسؤولين في بنك قطر الأول للاستثمار إلى ثلاث ركائز للمبادرات الاستثمارية المعلنّة في ضوء استضافة مونديال 2022، وهي: الملاعب وأماكن الإقامة والبنية التحتية، إذ من المتوقع أن تبلغ قيمة المشاريع في تلك المجالات نحو 3 مليارات و12.4 مليار و44 مليار دولار أمريكي على التوالي. يُشار إلى أن المرافق الرئيسية والمنشأت الخاصة باستضافة المونديال ستتركز في منطقة يبلغ قطرها 60 كيلومتراً، ومن المقرر العمل على تجديد ثلاثة ملاعب وتشييد تسعة ملاعب جديدة.

وتقوم الحكومة القطرية حالياً بدراسة دقيقة ومستفيضة لكافة الجوانب المتعلقة باستضافة مونديال 2022، وتشير الدلائل الأولية إلى أن قطاعي الرعاية الصحية والتعليم سيشهدان نمواً كبيراً، إذ من المتوقع أن يستحوذا على 77 من أصل 200 مشروع سيتمّ طرحها خلال المرحلة المقبلة.

بنك قطر الأول للاستثمار يتولى دوراً محورياً في إبرام صفقة تسهيلات تمويلية إسلامية مشتركة بقيمة 250 مليون درهم إماراتي لصالح شركة مصنع الإمارات الوطني للصناعات البلاستيكية

بنك قطر الأول للاستثمار يتولى دوراً محورياً في إبرام صفقة تسهيلات تمويلية إسلامية مشتركة بقيمة 250 مليون درهم إماراتي لصالح شركة مصنع الإمارات الوطني للصناعات البلاستيكية

أعلن بنك قطر الأول للاستثمار، أنَّ شركة مصنع الإمارات الوطني للصناعات البلاستيكية التي يملك حصَّة أغلبية بها، قد أبرمت اتفاقية تسهيلات تمويلية إسلامية مشتركة مدتها خمسة أعوام بقيمة 250 مليون درهم إماراتي قام بتنظيمها مصرف أبوظبي الإسلامي. وقد تمَّ توقيع الاتفاقية في مقرِّ مصرف أبوظبي الإسلامي في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وستستخدم شركة مصنع الإمارات الوطني للصناعات البلاستيكية التسهيلات التمويلية الممنوحة في إنشاء مرافق إنتاجية وتصنيعية في مدينة أبوظبي الصناعية (إيكاد 1)، وشراء معدات وتجهيزات جديدة، وإعادة تمويل جزء من الديون التقليدية الحالية للشركة. وستسهم التسهيلات الممتدة لخمسة أعوام، والمقسَّمة إلى فئتين بالدرهم الإماراتي والدولار الأميركي، في تمديد مواعيد استحقاق مُجْمَل ديون الشركة كما ستسهم أيضاً في تقليص التكلفة الكليَّة لتمويل عملياتها.

وقام مصرف أبوظبي الإسلامي بدور المنسِّق الرئيسي لصفقة التمويل التي لاقت إقبالاً واسعاً من المؤسسات المصرفية، حيث زاد الاكتتاب عن قيمة التسهيلات التمويلية المطلوبة بنسبة 30 بالمئة، الأمر الذي يؤكد الملاءة المالية لشركة مصنع الإمارات الوطني للصناعات البلاستيكية. وأما المصارف التي شاركت في تقديم تسهيلات التمويل المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية فهي: مصرف الهلال، بنك الخليج التجاري (الخليجي)، مصرف عجمان، بنك الخليج الأول، مبادلة جي.إي. كابيتال، حيث يمثل الاكتتاب المذكور أول استثمار لمبادلة جي.إي. كابيتال في مجال صفقات التمويل الإسلامية.

وقد لعب بنك قطر الأول للاستثمار، المساهم الأكبر في شركة مصنع الإمارات الوطني للصناعات البلاستيكية دوراً محورياً في إتمام صفقة التسهيلات التمويلية والتي ستمنح الشركة القدرة على تحقيق أهدافها الاستراتيجية وستمكّنها من مواكبة الطلب المتزايد على الحلول البلاستيكية إقليمياً ودولياً وستسلط الضوء على قطاع الصناعة المتنامي في دولة الإمارات. وستُستخدم هذه التسهيلات المصرفية في توسيع عملياتها وقدراتها التصنيعية والإنتاجية وتوطيد مكانتها في دولة الإمارات والمنطقة.

وقال السيد نزار رجوب الرئيس التنفيذي لشركة مصنع الإمارات الوطني للصناعات البلاستيكية: “نتوجه بالشكر لبنك قطر الأول للاستثمار على توفير الدعم اللازم وتقديم خبراته ورؤيته المعمَّقة وجهوده المحورية في إتمام هذه الصفقة التمويلية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية. ستمكننا هذه التسهيلات من تحقيق خطتنا الاستراتيجية بتوسيع عملياتنا وقدراتنا التصنيعية في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي لنلبي الطلب المتزايد على منتجاتنا. هذها بدوره سيؤدي الي زيادة كبيرة في حجم مبيعاتنا وسيعزز من مكانتنا الرائدة في هذا المجال “.