“تبيان” لإدارة الأصول تطلق أول صندوق مبتكر ومتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية يستثمر في أسواق الصين والهند ومنطقة الشرق الأوسط CHIME

“تبيان” لإدارة الأصول تطلق أول صندوق مبتكر ومتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية يستثمر في أسواق الصين والهند ومنطقة الشرق الأوسط CHIME

أعلنت تبيان لإدارة الأصول “تبيان” التابعة لبنك قطر الأول للاستثمار، البنك الاستثماري المستقل الأول في دولة قطر والمتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، والمرخّص من قبل هيئة مركز قطر للمال، عن إطلاق أول صندوق إستثماري لها ويحمل إسم “صندوق تبيان للاستثمار في آسيا والشرق الأوسط” وهو منتج استثماري مبتكر متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية والأول من نوعه حيث يتيح الفرصة أمام المستثمرين الراغبين في الاستثمار بما يعُرف بطريق الحرير الجديد إشارة إلى الصين والهند والوطن العربي والتي ستشكل المحورالاقتصادي الجديد مستقبلا .

سيتم تشغيل الصندوق والذي يستهدف أسواق الصين والهند ومنطقة الشرق الاوسط من قبل “تبيان” الخاضعة لتنظيم جزر الكايمان، وسيدير الصندوق بشكل مشترك شركة غلفمينا للاستثمار”غلفمينا” كمدير للاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وشركة ليون جلوبال “Lion Global ” والتي ستدير استثمارات الصندوق في كل من الصين والهند. وتجدر الإشارة أن “تبيان” تم إطلاقها في عام 2011 عقب شراكة إستراتيجية بين بنك قطر الاول للاستثمار وشركة غلفمينا للاستثمار، وتقدم مجموعة حلول متكاملة في مجال إدارة الأصول والثروات، بينما تتمتع شركة ليون جلوبال ومقرها سنغافورة بسجل حافل وطويل في مجال إدارة الأصول في الأسواق الآسيوية حيث تقدر قيمة الأصول التي تديرها الشركة بما يزيد عن 21.5 مليار دولار أمريكي وفقاً لأخر تقييم ورد عن الشركة في نهاية شهرسبتمبر الماضي.

وعلى ضوء تحسن مناخ الاستثمار عالمياً، تطلق شركة تبيان هذا الصندوق برأس مال أولي ساهم به بنك قطر الاول للاستثمار والذي من شأنه تعزيز ثقة المستثمرين بالمنتج الجديد وبناء سجل أداء قوي قبل البدء بطرحه للمستثمرين المعنين، ويشار أن الصندوق مفتوح ويتيح الفرصة أمام المستثمرين الراغبين في الانضمام في المرحلة الأولية. كما أن أداء هذا الصندوق سيتم قياسه بمؤشر داو جونز للأسوق المالية الإسلامية CHIME والذي اطلقته الأسبوع الماضي مؤشرات داو جونز، المزوّد الرائد للمؤشرات العالمية.

وفي ضوء تزايد الطلب على حلول إستثمارية مبتكرة ومتوافقة مع الشريعة الإسلامية، صرح عماد منصور الرئيس التنفيذي للبنك قطر الأول للاستثمار بهذا الصدد: “بينما تواصل “تبيان” مساعيها في تقديم حلول إستراتيجية تغطي فئات الأصول المختلفة وطرح منتجات استثمارية جديدة ومبتكرة، نحن واثقون من أداء أسواق الأسهم في 2012، لقد إخترنا أسواق الصين والهند ومنطقة الشرق الأوسط على وجه التحديد لكونها تشكل منصة جذابة للاستثمار ومن المتوقع أن تحقق عوائد جيدة. لقد قمنا بالمساهمة برأس مال أولي في الصندوق ونأمل أن يعزز ذلك ثقة المستثمرين في أول منتج تطرحه “تبيان”. كما إختتم منصور بالقول: “بالمساهمة في تطويرالاستثمارالإسلامي عالمياً نهدف لبناء سجل أداء قوي لنثبت للمستثمرين خلال الاشهر القادمة مدى نجاح استراتيجيتنا للاستثمار.”

كما عقب هيثم عرابي الرئيس التنفيذي لشركة تبيان لإدارة الأصول المحدودة بالقول : “نتوقع أن ينتعش الإقتصاد العالمي بحلول النصف الثاني من عام 2012. والذي بلا شك سينعكس بشكل إيجابي على أسواق الأسهم العالمية وبالأخص اسواق الدول الناشئة والتي تستفيد إقتصادياتها من تدني أسعار السلع الرئيسية وإستقرار أسعار النفط ونمو الأنشطة المحلية والإنفاق الحكومي، مما يجعل صندوق تبيان للاستثمار في آسيا والشرق الأوسط الفرصة الأمثل للعودة للأسواق الأسهم.”

تقدم تبيان مجموعة حلول إستثمارية تجمع خدمات إدارة الأصول والثروات وتسعى لتلبية الطلب المتانمي على المنتجات الاستثمارية الإسلامية المبتكرة، وبعد التأسيس المبدئي والمؤقت في الخارج تسعى “تبيان” للحصول على ترخيص هيئة مركز قطر للمال خلال النصف الأول من عام 2012 وسيكون مقرها الدوحة

بنك قطر الأول للإستثمار يستحوذ على حصة استراتيجية في مجموعة الرفاعي الرائدة في صناعة المكسرات والوجبات الخفيفة في منطقة الشرق الأوسط

بنك قطر الأول للإستثمار يستحوذ على حصة استراتيجية في مجموعة الرفاعي الرائدة في صناعة المكسرات والوجبات الخفيفة في منطقة الشرق الأوسط

استحوذ بنك قطر الأول للاستثمار، البنك الاستثماري المستقل الأول في دولة قطر والمتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، على حصة قدرها %15 من مجموعة الرفاعي الدولية القابضة (الرفاعي). وتعتبر مجموعة الرفاعي أحد الشركات الرائدة في صناعة المكسرات والوجبات الخفيفة في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا.

وتعد هذه الصفقة أول إستثمار لبنك قطر الأول للاستثمار في قطاع صناعة المواد الغذائية والمشروبات، وتعكس إستراتيجية البنك الرامية إلى تنويع الإستثمار في مختلف القطاعات. كما يتيح الإنتشار الواسع الذي تتمتع به مجموعة الرفاعي في الأسواق الأوروبية المجال أمام لبنك قطر الأول للاستثمار لتوسيع النطاق الجغرافي للاستثماراته.

وعلى هذا الصعيد أكد عماد منصور الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول للاستثمار على أهمية هذه الصفقة حيث صرح بالقول: “نحن مسرورون إزاء شراكتنا الجديدة مع مجموعة الرفاعي، فهذه الصفقة تعتبر الاستحواذ الأول للبنك في قطاع صناعة المواد الغذائية والمشروبات، واستثمارنا الثاني في قطاع الصناعة بشكل عام. فمنذ البداية اعتمدت استراتيجيتنا التركيز على القطاعات التي يقترن نموها بالتغيرات الإقتصادية. وتعتبر مجموعة الرفاعي أحد الشركات الرائدة في قطاع المكسرات والوجبات الخفيفة وبفضل سجل أدائها المتميز خلال السنوات الماضية حازت على عدة شهادات في هذا المجال، كما عملت مجموعة الرفاعي بشكل متواصل على تنويع قاعدة منتجاتها، وتمكنت من الدخول إلى أسواق جديدة، وإستطاعت بذلك أن تتبوأ مكانة تؤهلها لمواكبة نمو سوق الوجبات الخفيفة العالمي والذي من المتوقع أن يصل حجمه إلى 85.4 مليار دولار في عام 2012.”

وإختتم منصور بالقول: “نحن حريصون على العمل بشكل وثيق مع فريق إدارة مجموعة الرفاعي لمساعدتها في تحقيق أهدافها على المدى الطويل”.

ومن خلال تمثيل بنك قطر الأول للاستثمار في مجلس إدارة مجموعة الرفاعي، سيعمل فريق البنك بشكل وثيق مع إدارة المجموعة على المستوى الاستراتيجي لتوجيه الأعمال وتعزيز نموها المستقبلي.

يشار إلى أن مجموعة الرفاعي الدولية القابضة بفضل جودة منتجاتها إستطاعت أن تكسب ثقة المستهلكين وترسخ مكانتها في قطاع الأغذية والمشروبات في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط .وفي هذا السياق علق محمد الرفاعي رئيس مجلس إدارة المجموعة والرئيس التنفيذي على ذلك قائلا: “نرحب ببنك قطر الأول للاستثمار كأحد المساهمين في المجموعة، ونحن على ثقة تامة من أن المجموعة ستتمكن من تحقيق خططها التوسعية المستقبلية من خلال مداخلات بنك قطر الأول للإستثمار الاستراتيجية وتنوع مصادرالتمويل وحلول إدارة المخاطر. لقد حازت منشأتنا في أوروباعلى عدة شهادات دولية، ومنها شهادة (ISO 22000 ) وشهادة المعايير الدولية للأغذية (IFS ) وشهادة المعيارية الفنية العالمية للأغذية الصادرة عن كونسورتيوم شركات التجزئة البريطانية BRC .”

كما أضاف “إن إلتزام بنك قطر الأول للاستثمار نحو تبني المعايير الدولية على صعيد الأعمال يتوافق مع رؤيتنا العالمية وحرصنا على تطبيق أعلى مستويات التحكم بالجودة”.

ووفقاً لدراسة أجرتها مؤسسة “يورومونيتور إنترناشيونال”Euromonitor International ، فقد أشارات التقديرات إلى أن حجم مبيعات التجزئة للوجبات الخفيفة بأنواعها المختلفة في منطقة الشرق الأوسط، سينمو بمعدل هائل ليصل إلى ما نسبته 21 % خلال الفترة من العام 2010 وحتى العام 2014. أما على صعيد مجموعة الرفاعي فقد حققت نمواً في عائدها السنوي بنسبة 50 % خلال العام الماضي 2011، كما أن النمو المتوقع للمجموعة خلال عام 2012 يصل لنسبة 33% وما هو إلا دليل واضح على الأداء والنجاح المتميز لهذه الشركة.

تم تأسيس بنك قطر الأول للاستثمار في عام 2009 ، وهو حائز على ترخّيص هيئة مركز قطر للمال. في عام 2011 نال البنك جائزة “أفضل بنك استثماري في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي ” ضمن جوائز قطاع المال والأعمال الإسلامي التي نظمتها دار النشر “سي بي آي فايننشال” .