بنك قطر الأول يناقش الاستراتيجية المستقبلية

عقد بنك قطر الأول أخر اجتماع لمجلس إدارته للسنة المالية 2013 في إمارة دبي

عقد بنك قطر الأول، أول بنك مستقل متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في دولة قطر ومرخَّص من قبل هيئة مركز قطر للمال، أخر اجتماع لمجلس إدارته للسنة المالية 2013 في إمارة دبي وذلك برئاسة السيد عبد الله بن فهد بن غراب المري، رئيس مجلس الإدارة. ويشار إلى أن البنك منذ إنشائه في 2009 يحرص على عقد أحد اجتماعات مجلس إدارته سنوياً بدولة مختلفة من دول مجلس التعاون بهدف تعزيز التواصل مع قاعدة مساهميه الواسعة والمتنوعة.

هذا وتشكل نسبة المساهمين من دولة الإمارات العربية المتحدة ما يقارب 7% من قاعدة مساهمي البنك الإجمالية، كما تحتضن دولة الإمارات العربية المتحدة أربعاً من أهم الاستثمارات التي تضمها محفظة بنك قطر الأول وذلك في قطاعات مختلفة تشمل الرعاية الصحية وخدمات الضيافة والخدمات المالية والصناعات. كما أعلن البنك مؤخراً عن رعايته للقمة العالمية للاقتصاد الإسلامي والتي استضافتها إمارة دبي سعياً منها لترسيخ مكانتها كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي.

وقد استعرض مجلس الإدارة خلال اجتماعه دراستين مقدمتين من شركتين عالميتين ورائدتين في مجال الاستشارات الإدارية، وذلك لتقديم المشورة فيما يتعلق باستراتيجية الأعمال المستقبلية للبنك في ضوء خططه لطرح الخدمات المصرفية الخاصة وضمها لأنشطة البنك الحالية. كما شمل ذلك استعراضاً مفصلاً لاتجاهات السوق وأفضل الممارسات المعمول بها وذلك لتمكين بنك قطر الأول من اغتنام أفضل الفرص المتاحة في السوق.

وقد صرح السيد/ عبدالله بن فهد بن غراب المري، رئيس مجلس إدراة بنك قطر الأول بالقول:

“يسعدنا عقد أخر اجتماع لمجلس إدارة البنك لهذه السنة المالية في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة حيث تناول الإجتماع دراسة استراتيجية البنك المستقبلية والتي تهدف الى التركيز على نشاطنا الحالي في مجال الاستثمار المصرفي والعمل على توسيع نطاق أعمالنا من خلال تقديم خدمات مصرفية شاملة وكيفية الإستفادة من النمو الإقتصادي المتوقع في دولة قطر والمنطقة وذلك لتحقيق المزيد من التقدم للبنك وإحراز أفضل العوائد لمساهمينا.”

وعلى هامش الاجتماع، قام مجلس الإدارة باستضافة الرئيس التنفيذي لشركة إعمار العقارية، إحدى شركات التطوير العقاري العالمية الرائدة ومقرها إمارة دبي؛ حيث إطلع أعضاء المجلس على أهم المشاريع التي تعكف الشركة على تطويرها في المنطقة إضافة لمناقشة سبل التعاون المستقبلية بين الطرفين. كما يجدر بالذكر أن بنك قطر الأول يدير محفظة استثمارية متوازنة ومتنوعة من حيث التوزيع الجغرافي والقطاعي .

هذا ويضم مجلس إدارة بنك قطر الأول عدداً من رجال الأعمال البارزين من دولة قطر وسائر دول مجلس التعاون الخليجي حيث يترأس مجلس الإدارة السيد/ عبدالله بن فهد بن غراب المري، بينما يشغل السيد/ إبراهيم الجميح منصب نائب رئيس مجلس الإدارة. كما يضم المجلس في عضويته كلاً:

  • سعادة الشيخ/ حمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني، وزير الدولة
  • سعادة السيد/ أحمد بن عبدالله المري، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية لدولة قطر سابقا
  • السيد/ أنور بوخمسين، نائب رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الدولي
  • سعادة الشيخ/ خالد بن خليفة آل ثاني، الرئيس التنفيذي لشركة قطر للغاز المحدودة
  • السيد/ خالد عبدالله خوري، نائب رئيس مجلس إدارة مصرف أبوظبي الإسلامي
  • السيد/إبراهيم محمد الجيدة، المدير التنفيذي للمكتب الهندسي العربي
  • السيد/ علي بن محمد العبيدلي، الرئيس التنفيذي لمجموعة إزدان القابضة
  • السيد/محمد بن ناصر الفهيد الهاجري، مدير إدارة الدراسات والبحوث بالديوان الأميري لدولة قطر
  • الدكتور/ فهد الدامر، رئيس مجلس إدراة مجموعة جيسان ومقرها المملكة العربية السعودية
  • السيد/ مصبح بن سيف بن مصبح المطيري، عضو مجلس صندوق التقاعد للحرس السلطاني العماني

توقع اتفاقية لبيع “نوتيسال” لشركة سويدية

أعلن بنك قطر الأول أن مجموعة الرفاعي الدولية القابضة (مجموعة الرفاعي) إحدى الشركات التي تضمها محفظة البنك الاستثمارية والرائدة في صناعة المكسرات والوجبات الخفيفة قامت بتوقيع اتفاقية لبيع نوتيسال الرفاعي إيه بي (نوتيسال)، إحدى الشركات التابعة لمجموعة الرفاعي والعاملة في السويد

أعلن بنك قطر الأول، أول بنك مستقل ومتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في دولة قطر ومرخَّص من قبل هيئة مركز قطر للمال، أن مجموعة الرفاعي الدولية القابضة (مجموعة الرفاعي) إحدى الشركات التي تضمها محفظة البنك الاستثمارية والرائدة في صناعة المكسرات والوجبات الخفيفة قامت بتوقيع اتفاقية لبيع نوتيسال الرفاعي إيه بي (نوتيسال)، إحدى الشركات التابعة لمجموعة الرفاعي والعاملة في السويد، لشركة “كلويتا” الشركة الرائدة في مجال الوجبات الخفيفة في منطقة دول النرويج وهولندا وإيطاليا ويعود تاريخ تأسيسها إلى 1862.

وقد قامت مجموعة الرفاعي، والتي يملك فيها بنك قطر الأول حصة نسبتها 35%، ببيع نوتيسال مقابل دفعة فورية وأخرى آجلة، تقدر وفقاً لنتائج الشركة في 2016، وتقوم نوتيسال إيه بي بإنتاج وبيع المكسرات المحمصة باستخدام التكنولوجيا الحديثة. ويجدر القول أنه قد تم تأسيس الشركة عام 2007 في السويد ويضم فريق عملها 60 موظفاً. كما تبلغ مبيعات نوتيسال ما يقارب 200 مليون كرونة سنوياً، وتستحوذ السويد على نسبة 50% من المبيعات بينما تغطي النسبة المتبقية من المبيعات كلاً من الدنمارك والنرويج وألمانيا والمملكة المتحدة ولكسمبورغ وهولندا وبلجيكا. وتحتل نوتيسال المرتبة الثانية في سوق المكسرات في السويد والمرتبة الثالثة في سوق المكسرات العالمي. ويتم توزيع منتجات نوتيسال من خلال فريق مبيعات الشركة في السويد وشبكة من الموزعين في الأسواق الأخرى.

من جانبه، علق السيد محمد الرفاعي، الرئيس التنفيذي لمجموعة الرفاعي الدولية القابضة، بالقول: “نحن سعداء بتوقيع إتفاقية بيع نوتيسال وكلنا ثقة أن أعمال الشركة وعلامتها التجارية قد وضعت في أيدي أمينة.ونحن على يقين أن شركة كلويتا ستعزز من قيمة نوتيسال وتحقق لها إنتشاراً أوسع في السويد وخارجها”.

كما صرح السيد أحمد مشاري الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول بالإنابة، بالقول: “نهنئ مجموعة الرفاعي على توقيع إتفاقية التخارج من شركة نوتيسال. كما أننا على ثقة من أن مجموعة الرفاعي ستواصل نموها وتنويع قاعدة منتجاتها وتوسيع رقعة أعمالها الجغرافية لتحقيق أفضل العوائد لمساهميها.”

من الجدير بالذكر أن بنك قطر الأول إستحوذ على حصة تبلغ 15% من مجموعة الرفاعي في ديسمبر 2011، ونظراً للنمو القوي الذي حققته المجموعة وآفاق نموها المستقبلية الإيجابية قام البنك بزيادة حصته في المجموعة إلى 35% في سبتمبر 2012. ومنذ ذلك الحين لعب البنك دوراً رئيسياً في نمو المجموعة وتحسين عملياتها التشغيلية وزيادة حصتها السوقية في المنطقة.

بنك قطر الأول يرعى مؤتمر يوروموني قطر 2013

للسنة الثانية على التوالي أعلن بنك قطر الأول عن رعايته لمؤتمر يوروموني قطر 2013

للسنة الثانية على التوالي أعلن بنك قطر الأول، أول بنك مستقل متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في دولة قطر ومرخَّص من قبل هيئة مركز قطر للمال، عن رعايته لمؤتمر يوروموني قطر 2013 والذي سيعقد في فندق ريتز كارلتون الدوحة خلال الفترة من 10-11 ديسمبر 2013 وذلك تحت شعار “إعادة هيكلة القطاع المالي العالمي”.

وينعقد هذا المؤتمر الذي سيتناول الدور المتنامي للمالية الإسلامية والتقليدية، وأسواق رأس المال والدين، وآفاق الاقتصاد العالمي، تحت الرعاية الكريمة لمعالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، وبالتعاون مع مصرف قطر المركزي. وبعد النجاح الكبير الذي أحرزه المؤتمر العام الماضي، سيستعرض في دورته الحالية أهم الإنجازات التي حققتها دولة قطر في وضع الأطر التشريعية والتنظيمية للارتقاء بقطاعها المالي مما سيسهم بدوره في دعم الأهداف الاقتصادية الكلية للدولة.

وفي معرض تعليقه على المؤتمر، صرح السيد أحمد مشاري، الرئيس التنفيذي بالإنابة لبنك قطر الأول، بقوله: “إنه لمن دواعي فخرنا أن نرعى مؤتمر يوروموني قطر للسنة الثانية على التوالي. فمثل هذه المؤتمرات تشكل منبراً هاماً يجمع ذوي الاختصاص في قطاع المال والأعمال للحوار وتبادل الآراء والخبرات ومناقشة الدور المتنامي الذي تلعبه الصيرفة الإسلامية والتقليدية في المحافظة على استقرار القطاع المالي. إننا نتطلع قدماً لمشاركة نخبة من خبراء هذا القطاع النقاش حول أهم تطورات المشهد المالي في دولة قطر.”

يذكر أن بنك قطر الأول سيشارك في هذا المؤتمر إلى جانب مجموعة من المؤسسات المالية الرائدة في دولة قطر ومن المتوقع أن يشهد هذا الحدث حضوراً واسعاً من داخل دولة قطر وخارجها؛ حيث سبق أن اجتذب في دورته العام الماضي ما يزيد على 600 شخص من 30 دولة مختلفة.