بنك قطر الأول ينظم حفل الإفطار السنوي لموظفيه

استضاف بنك قطر الأول مأدبة إفطار لموظفيه وعائلاتهم بمنتجع القصار

استضاف بنك قطر الأول، وهو أول بنك مستقل متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في دولة قطر ومرخَّص من قبل هيئة مركز قطر للمال، للسنة الخامسة على التوالي مأدبة إفطار لموظفيه وعائلاتهم بمنتجع القصار يوم الأربعاء 9 يوليو، 2014.

وقد حرص موظفي البنك على حضور الإفطار الرمضاني السنوي لما يمثله من فرصة قيّمة للالتقاء والمشاركة في روح هذا الشهر الكريم. وكان على رأس الحضور السيد/ أحمد مشاري، الرئيس التنفيذي بالإنابة، وعدد من رؤساء الإدارات وكبار الموظفين بالبنك.

ولإشاعة أجواء من البهجة والمرح على عائلات الموظفين وأطفالهم احتفاءً بشهر رمضان المبارك واحتفالاً بليلة القرنقعوه فقد تضمن برنامج الإفطار هدايا القرنقعوه وألعاباً متنوعة للأطفالـ، كما تم القيام بسحب على هدايا لموظفي البنك قام بتوزيعها الرئيس التنفيذي بالإنابة.

وبهذه المناسبة تحدث السيد/ أحمد مشاري مؤكدًا أن هذا اللقاء الرمضاني أصبح تقليدًا سنويًا يحرص عليه بنك قطر الأول لما يمثله من قيم التواصل وروح التعاون بين جميع العاملين في البنك. وتطرق في حديثه لمسيرة البنك مؤكدًا أن البنك يقف الآن على أعتاب مرحلة جديدة تأتي مكملة للإنجازات التي حققها على مدى السنوات الماضية منذ تأسيسه. وأن هذه الإنجازات كانت بلا شك ثمار الجهود المبذولة من إدارة البنك وموظفيه، كما طالب الجميع بمواصلة تحسين الأداء وبذل المزيد من الجهد ليظل البنك دائمًا في موقع الريادة.

كما أشار في حديثه إلى ضرورة المحافظة على النمو المتواصل الذي حققه البنك على امتداد مسيرته طوال الأعوام السابقة، مؤكدا على الدور الهام الذي يلعبه التواصل الجيد بين العاملين والإدارة في تحقيق رؤية البنك واستكمال مسيرته. وأيضا سلط الضوء في حديثه على سعي بنك قطر الأول لتوفير بيئة مصرفية متميزة ومتطورة تلبي احتياجات عملاء البنك وتفوق توقعاتهم

بنك قطر الأول يستضيف الإفطار السنوي الرابع للمؤسسة القطرية لرعاية المسنين (إحسان)

أستضاف بنك قطر الأول للسنة الرابعة على التوالي مأدبة إفطار تكريماً لكبار السن من منتسبي المؤسسة القطرية لرعاية المسنين (إحسان).

أستضاف بنك قطر الأول، وهو أول بنك مستقل متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في دولة قطر ومرخَّص من قبل هيئة مركز قطر للمال، للسنة الرابعة على التوالي مأدبة إفطار تكريماً لكبار السن من منتسبي المؤسسة القطرية لرعاية المسنين (إحسان).

ويأتي هذا الإفطار الجماعي ضمن حملة البنك الخيرية السنوية “بركات رمضان” التي يطلقها البنك خلال شهر رمضان المبارك من كل عام، كما أن هذه الشراكة مع المؤسسة القطرية لرعاية المسنين (إحسان) هي واحدة من مبادرات البنك المتنوعة الهادفة إلى إدخال البهجة والتواصل مع مختلف شرائح المجتمع المحلي، والرامية إلى تشجيع أفراد المجتمع على المبادرة من أجل تخصيص وقت للمشاركة مع الآخرين أثناء شهر رمضان المبارك.

وقد تناول موظفو البنك الإفطار مع الآباء والأمهات من منتسبي “إحسان” في أجواء مليئة بالألفة والمحبة، وقد تخلل مأدبة الإفطار تبادل الهدايا بين منتسبي المؤسسة وبين الزائرين، كما قامت المؤسسة القطرية بإهداء درعها إلى بنك قطر الأول تقديراً لجهوده في دعم المؤسسة.

وفي إطار حديثه بهذه المناسبة، صرح السيد/ محمد السهلي، رئيس الاتصالات ببنك قطر الأول، بالقول: “يأتي الافطار السنوي الذي ينظمه بنك قطر الأول للسنة الرابعة على التوالي لمنتسبي المؤسسة القطرية لرعاية المسنين (إحسان) في إطار برنامج المسؤولية الاجتماعية للبنك وحملة بركات رمضان للعام 2014.” كما أردف بالقول: “إن المؤسسات التي تخدم المجتمع لها دورها وأثرها الكبير في إثراء حياة هؤلاء الذين ينتسبون إليها ويستفيدون من خدماتها، كما أنها تساهم في تماسك المجتمع وتحقيق السعادة لكبار السن من الآباء والأمهات الذين ساهموا في نهضة ورفاهية المجتمع القطري. والآن جاء دورنا لنرد لهم الجميل ونقدم لهم الدعم؛ ولهذا، فإننا في بنك قطر الأول نشعر بمزيج من الفخر والاعتزاز باستضافة الإفطار السنوي للمؤسسة القطرية لرعاية المسنين”.

ومن جانبه أكد السيد/ خالد عبدالله حسين، مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بإحسان، على حرص المؤسسة على استضافة مثل هذه الفعاليات التي تبهج المسنين وتسعدهم، فوجودهم مع عدد من الضيوف يشبع لديهم الإحساس بالوجود في أجواء أسرية كما يشعرهم بروح الشهر الكريم. كما أشار إلى أن المؤسسة القطرية لرعاية المسنين اعتادت على استضافة هذا النوع من الفعاليات سنوياً بالتعاون مع عدد من الجهات المختلفة في الدولة، ويعتبر بنك قطر الأول من البنوك الرائدة في هذا المجال والداعمة التي لها بصمتها المميزة.

ومن الجدير بالذكر أن المؤسسة القطرية لرعاية المسنين “إحسان” قد تأسست خلال شهر يناير 2003 بتوصية من صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر؛ حيث تسعى إحسان إلى توفير حياة آمنة ومستقرة للمسنين في قطر وإلى رفع التوعية العامة حول الحاجة الملحة والضرورية لكبار السن.

وتعمل المؤسسة على تحسين بيئة الحياة لكبار السن ومساعدتهم على مواجهة التحديات الاجتماعية والصحية والاقتصادية.

كما تدافع المؤسسة عن حقوق كبار السن في قطر وتعمل على التوعية المجتمعية بالقضايا الخاصة بكبار السن والتحديات التي يواجهونها، كما تقدم الدعم والمشورة لعائلاتهم