بنك قطر الأول يعلن عن نتائجه المالية الختامية لعام 2018

بنك قطر الأول ذ.م.م (عامة)، البنك المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية الرائد في قطر والمُدرج في بورصة قطر، يُفصح عن نتائجه المالية للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018 مسجلاً خسارة قدرها 482 مليون ريال قطري.

وقد أظهرت المؤشرات الرئيسية للدخل الإجمالي للسنة المالية المنصرمة (بصرف النظر عن الخسارة من عمليات التخارج والخسارة من إعادة تقييم القيمة العادلة لاستثمارات الحصص الخاصة) نمواً متواصلاً مبلغاً وقدره 222 مليون ريال قطري وبنسبة قدرها 24.1% مقارنة بمبلغ وقدره 178 مليون ريال قطري للسنة السابقة. وجاء النمو في الإيرادات من دخل الرسوم من بيع المنتجات المهيكلة وانخفاض بنسبة 26% في عائدات حاملي الحسابات الاستثمارية غير المقيدة (تكلفة التمويل) وذلك بسبب حسن إدارة نسبة الودائع إلى القروض.

هذا وقد واصلت الإدارة جهودها لرفع الكفاءة من خلال خطة خفض التكاليف وهو ما ترتب عليه انخفاض المصروفات الإجمالية للبنك بنسبة 10% مقارنة بالعام الماضي؛ فقد تم خفض مصروفات الموارد البشرية بنسبة 18% وخفض المصروفات التشغيلية بنسبة 16%.

كما تعمل إدارتي الخزينة والاستثمار على تعزيز فرص خطة أعمال البنك من خلال مواصلة زيادة الأصول المدارة من قبل البنك وذلك من خلال إتمام العديد من الصفقات. ويرنو الفريق إلى تحقيق ذلك من خلال القيام البحث عن هذه الصفقات مباشرة وهيكلتها وتوظيفها من خلال قاعدة عملاء البنك ذوي الملاءة المالية العالية. كما واصل مكتب إدارة الأصول والالتزامات تقديم منتجات وحلول مبتكرة لقاعدة عملائه من الشركات القطرية، مع حرصه الدائم على الالتزام بالإدارة الرشيدة للسيولة المالية. وهذا ساعد البنك على الاحتفاظ بتكاليف التمويل وتحقيق صافي هامش ربح إيجابي.

وقد سجل البنك خسارة من عمليات التخارج وخسارة من إعادة تقييم القيمة العادلة لاستثمارات الحصص الخاصة قدرها 331 مليون ريال خلال العام المنصرم مقارنة بمبلغ وقدره 119 مليون ريال قطري للسنة الماضية. وقد جاءت الخسارة نتائج الظروف العالمية والإقليمية غير المواتية متسببةً في ارتفاع تقلبات السوق بما أثر سلباً على أداء محفظة الاستثمارات البديلة للبنك.

رغم التحديات التي واجهها البنك سابقاً فإننا نستشرف المستقبل اليوم بتوقعات إيجابية مدروسة. كما حرصت الإدارة خلال العام 2018 على التركيز على خبرات البنك وقدراته في مجال الأعمال المصرفية الخاصة والاستثمار العقاري بحثا عن فرص أعمال متميزة ومربحة يكون لها أثر إيجابي على النمو المستقبلي لعائدات البنك.

مجلس إدارة بنك قطر الأول يعلن عن تعيين السيد/ علي محمد العبيدلي رئيساً تنفيذياً

أعلن مجلس إدارة بنك قطر الأول ذ.م.م، أول بنك مستقل ومتوافق مع الشريعة الإسلامية ومرخص من قبل هيئة مركز قطر للمال، عن تعيين السيد/ علي محمد العبيدلي رئيساً تنفيذياً للبنك. ويعد السيد/ علي محمد العبيدلي من الكفاءات والكوادر القطرية المعروفة في مجتمع الأعمال والاقتصاد والمصارف والاستثمار، كما يتميز بالجمع ما بين الخبرة الواسعة في إدارة المؤسسات والشركات والأعمال المصرفية ومجالات الاستثمار العقارية المحلية والعالمية مما يؤهله لقيادة بنك قطر الأول في هذه المرحلة الهامة من تاريخه.

وقد رحب المجلس بتولي السيد/ علي محمد العبيدلي الرئاسة التنفيذية لبنك قطر الأول في إطار رؤية جديدة تهدف إلى تحقيق أفضل العوائد للمساهمين. كما أثنى المجلس على الرئيس التنفيذي الجديد باعتباره شخصية قطرية مشهود لها اقتصادياً وإدارياً، وأن المجلس على ثقة تامة بأن الخبرة الواسعة والعميقة التي يتميز بها ستمكنه من تحسين الأداء وتحقيق نتائج إيجابية قريباً.

وتعقيباً على تعيينه صرح السيد/ علي محمد العبيدلي، الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول، قائلاً:

“أشكر مجلس الإدارة على اختياري لتولي الرئاسة التنفيذية للبنك في هذه المرحلة الحساسة من تاريخه، وسأعمل مع مجلس الإدارة وفريق العمل التنفيذي خلال الفترة القادمة على صياغة استراتيجية جديدة للبنك بما يتماشى مع صالح المساهمين وبما يعظم حقوقهم ويضع البنك على مسار الربحية من جديد.”

ثم أضاف قائلاً:

“سأعمل على وضع استراتيجية استثمارية وتشغيلية تغطي محفظة أعمال واستثمارات البنك والعمليات الداخلية والهيكل التنظيمي وسأعرضها قريباً على مجلس الإدارة للمناقشة والاعتماد والبدء في التنفيذ. لا شك أن الوضع السابق كان يمثل تحدي لمجلس الإدارة والمساهمين، ولكننا سنعمل معاً على تصحيح المسار. ولهذا أطلب من السادة المساهمين دعم البنك خلال المرحلة القادمة وسيرون بإذن الله ثمار ذلك قريباً.”

وقبيل انضمامه للبنك، شغل السيد/ علي محمد العبيدلي، منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة إزدان القابضة، والتي تعد من أكبر شركات التطوير العقاري في الشرق الأوسط. وقد تمكن من خلال منصبه من تحقيق العديد من الإنجازات على صعيد النمو والتوسع المحلي والعالمي في استثمارات المجموعة وعائداتها. وأكد الرئيس التنفيذي الجديد ثقته في قدرات وإمكانيات بنك قطر الأول في توفير فرص استثمارية وحلولًا مالية مبتكرة، إضافة إلى مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، مضيفا أن الاستراتيجية الجديدة ستركز على توفير منتجات استثمارية متنوعة للعملاء وتحويل نموذج الأعمال بما يتواكب مع المرحلة الراهنة مع التركيز على استقطاب الكفاءات الاستثمارية المحلية.

ومن الجدير بالذكر أن السيد/ علي محمد العبيدلي يحمل درجة البكالوريوس في الإدارة والاقتصاد من جامعة قطر عام 1989 ودرجة الماجستير في الإدارة المالية من جامعة أوكلاهوما الأميركية عام 1995. وعلى مدى مسيرته الوظيفية والمهنية التي تجاوزت الـ 29 سنة شغل السيد/ علي محمد العبيدلي العديد من المناصب، وآخرها منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة إزدان القابضة، كما شغل رئاسة وعضوية العديد من مجالس الإدارات المحلية والخليجية كرئاسة مجلس إدارة شركة ودام الغذائية ورئاسة مجلس إدارة شركة نُزل القابضة وعضوية مجلس إدارة مجموعة إزدان القابضة وعضوها المنتدب، وعضوية مجلس إدارة شركة بروة العقارية وعضوية مجلس إدارة بنك قطر الدولي الإسلامي ومصرف الريان وبنك قطر الأول وشركات التأمين الإسلامية ومنها الشركة الإسلامية القطرية للتأمين وشركة الضمان للتأمين (بيمة)، فضلاً عن عضوية مجلس إدارة جمعية قطر الخيرية ورئاسة لجنة الاستثمار بها، وعضوية مجلس إدارة شركة الرعاية الطبية (المستشفى الأهلي)، وغيرها من مجالس إدارات الشركات الخليجية في مختلف القطاعات الاقتصادية. وقد تميز شغله لهذه المناصب بتقديم رؤي استراتيجية متميزة ساعدت تلك المؤسسات على تحقيق أهدافها في النمو والتوسع بشكل كبير. كما قد نال السيد/ علي محمد العبيدلي جائزة ثاني أفضل رئيس تنفيذي في منطقة الخليج العربي لعام 2017.