بنك قطر الأول للاستثمار محطّ إشادة الخبراء لالتزامه بأعلى معاييرالحَوْكَمَة المؤسسية

بنك قطر الأول للاستثمار محطّ إشادة الخبراء لالتزامه بأعلى معاييرالحَوْكَمَة المؤسسية

أشادَ الدكتور ناصر السعيدي، رئيس الشؤون الاقتصادية في مركز دبي المالي العالمي والمدير التنفيذي لمعهد حوكمة الشركات (حَوْكَمَة) بما يبديه بنك قطر الأول للاستثمار من التزام كامل ومتواصل إزاء مفاهيم حَوْكَمَة الشركات.

وخلال لقاء خاص جمعه بأعضاء مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار، قدّم الدكتور السعيدي نبذة عامة عن آخر التطورات والمستجدات في مجال حَوْكَمَة الشركات في بلدان مجلس التعاون الخليجي وحول العالم، مذكراً بعناصر الحَوْكَمَة المؤسسية الصائبة والمتكاملة والواجبات والمسؤوليات والمهام المُلقاة على عاتق مجالس إدارة المؤسسات المصرفية.

و في ختام اللقاء قال د. السعيدي “أود أن أشُيد بمجلس إدارة بنك قطر الأوّل للاستثمار لحرصه على تحقيق رؤية تأسيس بنك استثماري متوافق مع الشريعة الإسلامية يعمل وفقاً لأعلى الضوابط والنظم الإدارية ويرقى للمستويات العالمية، كما أضاف بالقول “و لعل هذه الرؤية تتجلى بوضوح بالتزام مجلس الإدارة لتحقيق الأفضل لمساهميه عبر تطبيق نظم الحوكمة المبنية على افضل الممارسات المهنية في مجال حوكمة الشركات”

يُشار إلى أن أهمية حَوْكَمَة المؤسسات تعززت خلال الأعوام القليلة الماضية، لا سيما إبّان الأزمة المالية العالمية التي بدأت عام 2008 . وفي جوهرها، تحدِّد حَوْكَمَة الشركات القواعد التي تحكم مسائل الفصل بين مِلْكية الشركة وإدارتها. وفي عام 2009 ، وضع معهد حوكمة الشركات بالتعاون مع هيئة قطر للأسواق المالية لائحة بحَوْكَمَة الشركات والأطر التي تسيّرها.

وقال السيد عبدالله بن فهد بن غراب المري رئيس مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار: “سُررنا في مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار باستضافة الدكتور ناصر السعيدي لمناقشة أحدث التطورات والمسائل المتصلة بحَوْكَمَة الشركات. إذ يُعدُّ الدكتور السعيدي أحد الخبراء الدوليين المعروفين في هذا المضمار وكان النقاش قيّماً وثرياً إلى أبعد الحدود”.

وختم المري تعليقه قائلاً: “كبنك رائدٍ في مجال الإستثمارت المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، يفخر البنك بالتزامه بأرقى معايير المساءلة والشفافية والمسؤولية المعتمدة عالمياً. كما أن مجلس إدارته وفريقه الإداري ملتزمون التزاماً تاماً بمفاهيم حَوْكَمَة الشركات، وماضون في تحقيق التوازن الأمثل بين الأطر التشريعية والتنظيمية من جهة والمسؤولية المؤسسية من جهة أخرى”.

جديرٌ بالذكر أن معهد حوكمة الشركات تأسَّس لدعم بلدان المنطقة والشركات العاملة بها على تطوير أطر حَوْكَمَة مؤسسية صائبة ومتكاملة و مساعدتها على تطبيقها من خلال العمل مع الجهات محلية والإقليمية المعنية وتعميق الحوار والتواصل على الصعد ذات الصلة، كما يمثل المعهد حلقة الوصل للمؤسسات الداعمة للحَوْكَمَة المؤسسية في بلدان المنطقة.

رئيس مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار ينضمّ إلى المجلس التنفيذي لإنجاز قطر

رئيس مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار ينضمّ إلى المجلس التنفيذي لإنجاز قطر

أعلن بنك قطر الأوّل للاستثمارعن تعيين السيد عبدالله بن فهد بن غراب المرّي، مؤسِّس ورئيس مجلس إدارة البنك، عضواً في المجلس التنفيذي لبرنامج إنجاز قطر لعام 2011 . ويُعدّ المرّي أحدث الأعضاء المنضمين لمجلس إنجاز قطر و الذين يمثلون أبرزالشركات والمؤسسات والهيئات في الدولة، مثل إكسون موبيل قطر، قطر للبترول، إتش إس بي سي وهيئة مركز قطر للمال و البنك الخليجي و الصالون الأزرق و جامعة كارنيجي ميلون.

وتعليقاً على تعيينه عضواً في المجلس التنفيذي للبرنامج ، قال المرّي: ” إنه لمصدر فخرٍ و إعتزازٍ لي ان انضم لنخبة من رواد قطاع الأعمال الذين أخذوا على عاتقهم مسؤولية الإسهام في إعداد و تاهيل جيل مبدع و واعد ليصنع مستقبل دولة قطر، بلا شك إن برنامج إنجاز قطر يشكل نموذجاً إستثنائياً من خلال إتاحته فرص فريدة للشباب للتزود بالمعرفة وتطوير مهارتهم في مجال الأعمال و التجارب التطبيقية و المبادرات التي تعزز مفاهيم جاهزية العمل و الريادة لديهم”. يُشار إلى أن إنجاز قطر هي مؤسسة غير ربحية معنيّة بتهيئة جيل المستقبل وتوجيهه نحو الأخذ بزمام المبادرة والريادة في عالم الأعمال و قد شارك فيه ما يقارب الثلاثة ألاف طالب و طالبة منذ إنطلاقة البرنامج في قطر عام 2007. وفي أكتوبر 2010 ، أعلن بنك قطر الأول للاستثمار أن عشرة من موظفيه قد تطوعوا لتقديم عدد من البرامج التعليمية و التي تنعقد في إطار برنامج إنجاز قطر من مختلف إدارت البنك كالإدارة المالية والامتثال وإدارة المخاطر وتكنولوجيا المعلومات والاتصال وعلاقات الإعلام، ليقدموا خبراتهم في القطاع المالي والمصرفي.

وختم المرّي تعليقه بالقول: “يلتزم بنك قطر الأول للاستثمار منذ تأسيسه بدعم وتطوير الكفاءات في قطر وإتاحة الفرص المناسبة لجيل الشباب، بُغية تمهيد الطريق أمامه نحو تولي مناصب قيادية في المستقبل المنظور. ومن المؤكد أن فريق العمل في بنك قطر الأول للاستثمار يشاركونني الحماس لدعم القائمين على برنامج إنجاز في إطار مساعيهم الدؤوبة لتشجيع الشباب على تطوير مهاراتهم القيادية وخبراتهم في عالم الأعمال

وتُشكّل الشراكة الاستراتيجية مع الشركات المحلية ومتعددة الجنسيات إحدى أهم الركائز التي ينفرد بها برنامج إنجاز. فخلال السنة الدراسية، يوفِدُ قادة الأعمال عدداً من موظفيهم إلى المدارس لنقل معرفتهم وتجربتهم وحماسهم لأجيال المستقبل. ويغدو هؤلاء مثالا يُحتذى ومصدر إلهام للطلبة الذين يستفيدون من تجاربهم ومعرفتهم ونجاحاتهم.

وعلقت الشيخة هنادي ناصر بن خالد آل ثاني، رئيس مجلس إدارة إنجاز قطر: “يسرُّ برنامج إنجاز قطر أن يرحب بانضمام السيد عبدالله بن فهد بن غراب المرّي عضواً جديداً في مجلسه التنفيذي، ونحن واثقون من أن خبرته الطويلة في القطاع المالي والمصرفي والتزامه تجاه أفراد مجتمعه، بلا شك سيضيف الكثير للبرنامج والملتحقين به. كما أننا واثقون من أن مشاركته ستعزز من أهمية برنامج إنجاز وقدرته على استقطاب المزيد من المؤسسات والشركات القطرية الريادية للانضمام إلى مبادرتنا الرامية إلى تأهيل جيل المستقبل من رواد الأعمال”.

بنك قطر الأول للاستثمار يمتلك مقراً له في مدينة الدوحة

بنك قطر الأول للاستثمار يمتلك مقراً له في مدينة الدوحة

إتخذ بنك قطر الأول للاستثمار (QFIB) مقراً رئيسياً له في أحد المواقع البارزة في مدينة الدوحة حيث استحوذ على المبنى من شركة الجزيرة الاسلامية (AJIC)، إحدى الشركات الرائدة في دولة قطر والتي تقدم خدمات و التمويل الإسلامي للأفراد والمؤسسات. إن الاستحواذ على المبنى الواقع في شارع سحيم بن حمد في منطقة السد يُعَد أول صفقة للبنك في مجال الإستثمار العقاري في دولة قطر. كما أعلن بنك قطر الأول للاستثمار (QFIB) أيضاً عن استحواذه على حصة بيت الإستثمار العالمي “جلوبال” ومقره دولة الكويت، في شركة الجزيرة الإسلامية (AJIC) ولم يتم الإفصاح عن قيمة الصفقة.

تم شراء المبنى من شركة الجزيرة الاسلامية (AJIC)، بمبلغ وقدره 185 مليون ريال قطري (50.7 مليون دولار أميركي). وتبلغ مساحة مبنى بنك قطر الأول للاستثمار 11,000 متر مربع موزعة على عشرة طوابق و طابق أرضي و ميزانين. والمبنى شبه مؤجر بالكامل وموقعه مصرح من قِبَل هيئة مركز قطر للمال. وقد اتخذت إدارة البنك ثلاثة طوابق من المبنى كمقراً رئيسياً لها.

وقد علق السيد عبد الله بن فهد بن غراب المري، رئيس مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار(QFIB) بهذه المناسبة قائلاً: “إن استراتيجية البنك ترتكزعلى بناء قاعدة استثمارية متنوعة تشمل عدة قطاعات ومنها القطاع العقاري و المالي. إن الاستحواذ على مبنى بنك قطر الأول للاستثمار وحصة في شركة الجزيرة الإسلامية يعتبران فرصة استثمارية مجزية. و يُعتبرموقع مقر البنك مثالي لأنه يقع في وسط مدينة الدوحة. كما أن ثقتنا في القطاع العقاري لم تتزعزع على الرغم من الأزمة الاقتصادية الراهنة.”

وأضاف: ” كما إن استحواذ بنك قطر الأول للاستثمار على هذا المبنى سيعود بالفائدة على البنك ومستثمريه حيث أننا سنتمكن من الإستفادة من المستثمرين الأجانب الذين يدخلون السوق القطري ويطلبون المساحات المكتبية ذات الجودة العالية لممارسة نشاطهم وهذا سيؤدي الي زيادة فى التدفق النقدي.”

“كما أننا استحوذنا على حصة من شركة الجزيرة الإسلامية (AJIC) لأنها قابلة للتطور والنمو ولقدرتها على المساهمة فى تطوير القطاع المالي.إن شركة الجزيرة للاستثمار هي شركة مالية رائدة وناجحة في مجالها و مرٌخصة من قِبل مصرف قطر المركزي. كما أنها لم تتأثر بشكل مباشر من الأزمة المالية التى يمر بها العالم في الوقت الراهن.”

وفي السياق ذاته، قال السيد محمد عبد اللطيف المانع، رئيس مجلس إدارة شركة الجزيرة الإسلامية (AJIC): ” نحن في غاية السرور لإتمام عملية بيع المبنى بنجاح ونرحب ببنك قطر الأول للاستثمار كأحد مساهمينا. إننا نشترك في الرؤية ذاتها وهي العمل على توفير منتجات مبتكرة و خدمات على أعلى مستوى لعملائنا. إن النمو القوي في الناتج المحلي الإجمالي، الراهن والمتوقّع لدولة قطر، نتج عنه زيادة في عدد السكان. كما أن هذا التطور مقروناً بنقص السيولة الناجمة عن الأزمة المالية العالمية، مما يضع ضغوطاً تصاعدية على توفير التمويل ويضع شركة الجزيرة الإسلامية (AJIC) في وضع تُحسد عليه.”

بنك قطر الأول للإستثمار يعقد شراكة مع جلف مينا للإستثمارات البديلة

بنك قطر الأول للإستثمار يعقد شراكة مع جلف مينا للإستثمارات البديلة

أعلن بنك قطر الأول للإستثمار اليوم عن إقامة شراكة إستراتيجية مع شركة جلف مينا للإستثمارات البديلة المحدودة، و تهدف هذه الشراكة بشكل رئيس إلى تأسيس شركة متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية السمِحة تختص بإدارة الأصول لتكون الأولى من نوعها في المنطقة،حيث ستعمل هذه الشركة على تقديم مجموعة متكاملة من خدمات ومنتجات الإستثمارالإسلامي .

وبموجب هذه الشراكة سيمتلك بنك قطرالأول للإستثمارالمرخّص من قبل هيئة تنظيم مركز قطر للمال ومقره دولة قطر، الحصة الأكبر من أسهم شركة إدارة الأصول الجديدة، فيما ستقوم شركة جلف مينا للإستثمارات البديلة المرخّصة من قبل مركز دبي المالي العالمي بإدارة عمليات الإستثمارفي الشركة، و بعد التأسيس المبدئي و المؤقت في الخارج، ستسعى الشركة الجديدة للحصول على إعتماد هيئة تنظيم مركز قطر للمال كما سيشرف على أعمالها هيئة رقابة شرعية خاصة بها.

من الجدير بالذكر أن هذه الشركة الجديدة والتي سيتم إطلاقها في الربع الاخير من العام الحالي ستعمل على تقديم مجموعة متكاملة من الحلول الإستثمارية لتلبّي إحتياجات قطاع الإستثمار المالي الإسلامي. إذ أنها ستقدّم باقة متكاملة من الخدمات والمنتجات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية السمِحة و سيشمل نطاق نشاطها جميع فئات الأصول لتلبي إحتياجات المستثمرين المرموقين من المؤسسات والمنظمات الخيرية، والأوقاف، والبنوك الإسلامية، وشركات التكافل وإعادة التكافل بالإضافة إلى الأفراد ذوي الملاءة المالية.

كما من شأن هذه الشراكة الإستراتيجية أن تقدم للعملاء خدمات ترقى لمستوى عالمي وذلك من خلال المعرفة المعمقة التي تتمتع بها شركة جلف مينا في مجال إدارة الأصول، وسجلّ الخبرة الحافل لفريق عملها في إدارة الإستثمارات في المنطقة، و المهنية الفائقة والقدرة على طرح منتجات وخدمات جديدة في السوق، و التي تتكامل بدورها مع الخبرة الواسعة التي يتمتع بها فريق عمل بنك قطر الأول للإستثمار، وشبكة العلاقة الواسعة التي يتميّز بها، والذي يُعد أحد أسرع بنوك الإستثمار المالي الإسلامي نمواً في المنطقة.

وتعليقاً على إعلان الشراكة الاستراتيجية بين بنك قطر الأول للإستثمار وشركة جلف مينا للإستثمارات البديلة، قال السيد عماد منصور نائب الرئيس التنفيذي للبنك ورئيس الاستثمار: “نحن سعداء بإقامة هذه الشراكة مع جلف مينا للإستثمارات البديلة، هنالك حاجة متزايدة للمنتجات والخدمات الإستثمارية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية و هنا تأتي هذه الشراكة والتي تتكامل فيها قدرات جلف مينا في مجال إدارة الإصول مع شبكة علاقات بنك قطر الأول للإستثمار لتلبية هذه الحاجة

كما أضاف السيد منصور بالقول: “تكمن رؤيتنا في الشركة الجديدة إلى الإرتقاء بقطاع الاستثمارات المالية الإسلامية ووضع خيارات الإستثمار الإسلامي على تنوعها بين أيدي مستثمرينا، سنسعى من خلال عملنا على تقديم خدمات إدارة الإصول على نحو متميز، وذلك من حيث عملية تخصيص الأصول على النحو الأمثل وبشكل ديناميكي لإقتناص أفضل الفرص الإستثمارية، آخذين بعين الإعتبار دراسة المخاطر والإلتزام بمعايير الإمتثال “.

وفي السياق ذاته، قال السيد هيثم عرابي الرئيس التنفيذي لشركة مينا جلف للإستثمارات البديلة: “يسعدنا جداً أن نتعاون مع بنك قطر الأول للإستثمار ولا أعتقد أننا سنجد شريكاً أفضل يشاركنا رؤيتنا في تقديم حلول إستثمارية فريدة ومبتكرة للذين يتطلعون للإستثمار وفق أحكام الشريعة الإسلامية السمِحة على المستويين الإقليمي والعالمي”.

وختم السيد عرابي بالقول : “نعتقد أن هناك فرصة هائلة نظراً للنمو المرتقب في قطاع الخدمات المالية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية. وإننا نتطلع لتلبية الاحتياجات المالية والإستثمارية لهذا القطاع الذي ما زال يواجه تحديات جمّة بسبب عدم إستحداث خدمات ومنتجات تلبي حاجة المستثمرين في هذا القطاع “.

بنك قطر الأول للاستثمار يختتم حملة “بركات شهر رمضان”

بنك قطر الأول للاستثمار يختتم حملة “بركات شهر رمضان”

اختتم بنك قطر الأول للاستثمار حملة “بركات شهر رمضان” يوم الإثنين، حيث قام وفد من موظفي البنك برئاسة السيد مايك دو جرافينريد الرئيس التنفيذي، بزيارة قسم الأطفال في مؤسسة حمد الطبية وقدموا الهدايا للأطفال المرضى بمناسبة عيد الفطر المبارك المرتقب.

وبهذه المناسبة، قال السيد دو جرافينريد: “يعتبر عيد الفطر تتويجاً لشهر رمضان المبارك، شهر الخير والعطاء الذي ألهمنا مشاركة بركات هذه المناسبة السعيدة مع الأطفال المرضى في مؤسسة حمد الطبية بهدف زرع الابتسامة على وجوههم. يعمد بنك قطر الأول للاستثمار على تشجيع موظفيه على مساعدة أفراد المجتمع ومنحهم أفضل ما لديهم خصوصاً خلال شهر رمضان المبارك. وتأتي زيارتنا اليوم اختتاماً لحملة البنك “بركات شهر رمضان” والتي تهدف إلى إحداث التغيير على صعيد المجتمع من خلال أعمالنا ونوايانا الحسنة”.

وفي السياق ذاته، قال السيد عبدالله الخلف مدير إدارة العلاقات العامة بمؤسسة حمد الطبية: “يستحوذ عيد الفطر على مكانة خاصة وسعيدة في نفوس الجميع وخاصة الأطفال، ولا بدّ لنا من تقديم شكرنا وامتناننا لبنك قطر الأول للاستثمار الذي زاد من خصوصية هذه المناسبة لدى الأطفال. وتعتبر مبادرة بنك قطر الأول للاستثمار تجاه الأطفال المرضى، دليلاً واضحاً على التزامه تجاه أفراد المجتمع”.

من جهة أخرى، أقام بنك قطر الأول للاستثمار في اختتام حملة “بركات شهر رمضان” حفل إفطار في فندق لا سيجال حضره موظفو البنك وأفراد عائلاتهم، أصدقاء البنك وشركاؤه في العمل وممثلون عن الوسائل الإعلامية. وقد أتيحت الفرصة أمام الموظفين من جنسيات وثقافات وعادات مختلفة، اختبار معنى هذا الشهر الفضيل والتواصل مع بعضهم البعض في جو من الإلفة بعيداً عن أجواء العمل. كما كانت مناسبة شكر فيها بنك قطر الأول للاستثمار العديد من أفراد المجتمع القطري الذين يساهمون في إعلاء شأن المجتمع المحلي.

وختم السيد مايك دو جرافينريد الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول للاستثمار قائلاً: “يتّسم شهر رمضان المبارك بروح التكافل والأخوة، حيث نجتمع خلاله كعائلة واحدة لنتمتع ونتبارك بروح وسمات هذا الشهر الفضيل. إن الإفطار السنوي الذي ينظمه بنك قطر الأول للاستثمار كجزء من حملة “بركات شهر رمضان”، يجمع تحت سقف واحد موظفي البنك الذين ينتمون إلى ثقافات متعددة ويكرّس روح عمل الفريق الواحد”.

بنك قطر الأول للاستثمار يستحوذ على حصة في أحد أهم مراكز خدمات الرعاية الصحية في تركيا

بنك قطر الأول للاستثمار يستحوذ على حصة في أحد أهم مراكز خدمات الرعاية الصحية في تركيا

أعلن بنك قطر الأول للاستثمار اليوم أنه استحوذ بالشراكة مع أرغوس كابتال، شركة بريطانية متخصصة في إستثمارات الملكية الخاصة، على حصة ونسبتها %40 من أسهم مجموعة ميموريال الصحية، إحدى أهم مراكز خدمات الرعاية الصحية في تركيا.

بدأت مجموعة ميموريال الصحية أعمالها في شهر فبراير عام 2000، وتصنّف كأفضل المراكز التي تقدّم مستوى عالٍ من خدمات الرعاية الصحية في تركيا. كما تتميّز مجموعة ميموريال الصحية بتعاقدها مع أهم الأطباء واستخدامها أحدث المعدات والتجهيزات الطبية. ، وتوفّر مجموعة ميموريال الصحية خدمات طبية عديدة تشمل 41 اختصاصاً في الطب نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: الجراحة العامة، أمراض القلب، جراحة القلب والشرايين، زراعة الأعضاء، جراحة الأعصاب وطب العظام.

يقع المشفى الرئيسي لمجموعة ميموريال الصحية في منطقة أوكميداني في اسطنبول على مساحة 55 ألف متر مربع ويضمّ 214 سريراً. بالإضافة الى ذلك، فإن لدى المجموعة مشفيين آخرين، الأول يقع في الشطر الآسيوي من اسطنبول في منطقة أتاسيهير ويضمّ 114 سريراً، فيما يقع الثاني في الشطر الأوروبي في منطقة باسيليفلير ويضمّ 148 سريراً. كما تملك مجموعة ميموريال أيضاً مشفى في أنطاليا بالإضافة إلى مبنيين للعيادات الخارجية في اسطنبول.

تعدّ مجموعة ميموريال الصحية من المجموعات الرائدة في القطّاع الصحي في تركيا، وهي أول مشفى يحصل على اعتماد الهيئة المشتركة الدولية في عام 2002، و قد تمّ تجديد الاعتماد في عامي 2005 و 2008. كما أنه المشفى الخاص الأول الذي أجرى عمليات زراعة الكبد والكلى ومطابقة فصائل الدم لعمليات زرع الكبد لدى الأطفال.

وتعليقاً على توقيع هذا الاتفاق، قال السيد/ عبد الله بن فهد بن غراب المرّي، رئيس مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار: “تشكّل الرعاية الصحية قطاعاً أساسياً بالنسبة لبنك قطر الأول للاستثمار، حيث أن هذا القطاع ينمو بشكل مضطرد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ولم يتأثر كغيره من القطاعات بظروف الانكماش الاقتصادي وذلك نتيجة الحاجة للخدمات التي يقدمها. وتعتبر تركيا سوقاً مهماً بالنسبة لنا كونها البلد الإسلامي الأكبر في أوروبا والشرق الأوسط، وما عملية الاستحواذ على أسهم في مجموعة ميموريال الصحية المرموقة إلاّ مؤشراً واضحاً على رغبتنا في بناء قاعدة استثمارية متنوعة في مثل هذه القطّاعات التي تشهد نمواً كبيراً”.

وأضاف السيد المرّي قائلاً: “إنها الاتفاقية الثانية التي نبرمها في قطّاع الخدمات الصحية، ونحن على ثقة تامة بأن حصتنا في مجموعة ميموريال الصحية ستنمو بشكل ملموس. فالمجموعة قد أثبتت أنها تمتلك سجلاً حافلاً من النجاحات، كما أن حصتها السوقية وخططها المستقبلية تجعل منها الشركة النوعية التي نسعى للاستثمار فيها”.

وتجدر الإشارة هنا الى أن بنك قطر الأول للاستثمار وأرغوس كابتال قد عملا لإتمام هذه الصفقة بمشورة شركة داروما لتمويل الشركات، الرائدة في استشارات الرعاية الصحية في تركيا. وبصفتها المؤسس الرئيسي للعملية، ساهمت داروما لتمويل الشركات في إتمام عملية الاستحواذ بنجاح من خلال تقريب وجهات النظر والمصالح بين جميع الأطراف المعنية، وسير المفاوضات، والقيام بالتقصّي اللازم وإغلاق عملية الاستحواذ.

وفي السياق ذاته، قال السيد تورغوت أيدن، رئيس مجلس إدارة مجموعة ميموريال الصحية: “نرحّب ببنك قطر الأول للاستثمار كمستثمر ومستشار في مجموعتنا، فهو يتمتع بسمعة جيدة ويُعرف بنموّه السريع وبقاعدته المتنوعة من المساهمين. إن خبرة البنك الواسعة والفريدة ستصبّ بلا شك في مصلحة مجموعة ميموريال الصحية، في الوقت الذي نسعى فيه لتطوير خدماتنا في تركيا والخارج. إن بنك قطر الأول للاستثمار يشاركنا رؤيتنا بالحفاظ على موقع مجموعة ميموريال الرائد في القطّاع الصحي الذي ينمو بشكل مضطرد يوماً بعد يوم”.

من جهة أخرى، قال السيد علي أرتونكال، الشريك الإداري في أرغوس كابيتال: “إننا نعتبر هذا الاستثمار في مجموعة ميموريال الصحية مدخلاً مهماً لنا إلى السوق التركي الذي بدأنا بالتركيز عليه في السنوات الثلاث الأخيرة. إننا مسرورون بالتطور الملحوظ الذي تشهده مجموعة ميموريال الصحية وبالنمو المحتمل الذي ستسجله في المستقبل، بحيث سنعمل مع شركائنا عائلة أيدن وبنك قطر الأول للاستثمار وإدارة ميموريال على تحقيق هذا النمو المنشود”.

بنك قطر الأول للاستثمار ينظم إفطاراً لأطفال نادي أصدقاء دريمة احتفالاً بليلة القرنقعوه

بنك قطر الأول للاستثمار ينظم إفطاراً لأطفال نادي أصدقاء دريمة احتفالاً بليلة القرنقعوه

أطلق بنك قطر الأول للاستثمار حملته السنوية “بركات شهر رمضان” من خلال تنظيم حفل إفطار دعى إليه أطفال نادي أصدقاء دريمة احتفالاً بليلة القرنقعوه. ويعتبر هذا الإفطار الفعالية الأولى ضمن مجموعة من النشاطات التي سيقوم بها البنك خلال شهر رمضان المبارك بهدف مؤزرة أفراد المجتمع المحلي.

وقد وجّهت إدارة بنك قطر الأول للاستثمار وموظفيه وأفراد عائلاتهم الدعوة إلى أطفال أصدقاء نادي دريمة لحضور حفل الإفطار للإحتفال بليلة القرنقعوه في النادي الدبلوماسي، حيث شارك الأطفال بعدة نشاطات ترفيهية تضمنت الرسم على الوجوه، نقش الحنة وألعاب مرحة أدخلت البهجة إلى نفوسهم. كما قدّم موظفو البنك أكياس القرنقعوه التقليدية إلى الأطفال المشاركين في الإفطار بالإضافة إلى هدايا أخرى.

تحيي قطر ليلة القرنقعوه في الرابع عشر من شهر رمضان المبارك، كتقليد سنوي يحتفل به الأطفال حيث يرتدون ملابس تقليدية خاصة ويزورون منازل الجيران والأصدقاء. وينشد الأطفال أغاني خاصة بالمناسبة وابتهالات تتضمّن الأمنيات بالصحة والرفاهية لسكان المنزل، ثم يحصلون بالمقابل على المكسرات والحلويات.

وفي هذه المناسبة قال السيد / مايك دي جرافينريد الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول للاستثمار: “إن شهر رمضان المبارك هو شهر مميّز حيث يعزّز روح التضامن والأخوّة. وبصفتنا مؤسسة مصرفية إسلامية نحن ملتزمون بالتواصل مع أفراد المجتمع المحلي ومساندتهم خلال الشهر الفضيل”.

وأضاف دي جرافينريد قائلاً: “يسعدنا جداً أن نشارك أطفال نادي أصدقاء دريمة في إحياء ليلة القرنقعوه، إذ أننا للسنة الثانية على التوالي نقوم بهذا النشاط بالتعاون مع موظفي البنك وأفراد عائلاتهم وهي فرصة جديرة بالاهتمام لأنها تقرّبنا من أفراد المجتمع المحلي وتعزّز علاقتنا بهم “.

كما علّقت السيدة وجيدة عبدالله أخصائية الأنشطة بدريمة، المؤسسة القطرية لرعاية الأيتام، قائلة: “نشكر بنك قطر الأول للاستثمار الذي استضاف أطفالنا للسنة الثانية على التوالي. إن إحياء مثل هذه المناسبات يحافظ على التقاليد القطرية ويخلق علاقات وثيقة بين مختلف شرائح وأفراد المجتمع، وهذا الأمر يدلّ على إيمان بنك قطر الأول للاستثمار بروح التكافل وبالالتزام بمبادئ الشريعة الإسلامية السمحة. وباسم دريمة وأطفال نادي أصدقاء دريمة أكررالشكر لبنك قطر الأول للاسستثمار على هذه الدعوة “.

يهدف نادي أصدقاء دريمة إلى تحقيق الدمج الاجتماعي، حيث يضم النادي الأاطفال الأيتام مندمجين مع الأطفال غير الأيتام الذين يشاركون في الأنشطة العامة التي تنفذها أو تساهم فيها دريمة بهدفأإبعاد الوصمة والتميّز عن أبناءها وتتنوع هذه الأنشطة لتشمل أنشطة ترفيهية وأجتماعية ورياضية بالاضافة إلي أنشطة تنمية قدرات ومهارات ا لأطفال .

أما الفئات المشمولة برعاية المؤسسة فهم الأيتام العاديين (الأطفال متوفوا الأب أوالأبوين)، والأيتام مجهولي الأب، والأيتام مجهولي الأبوين، واليتم الاجتماعي .

بنك قطر الأول للاستثمار يواصلُ الإيفاء بالتزامه بتدريب موظفيه

موظفو خدمة العملاء والعمليات يحضرون حلقة عمل تدريبية تفاعلية لمدّة يوم واحد في مجال مكافحة غسل الأموال ومواجهة الجرائم الإرهابية ذات الطبيعة المالية

أعلن اليومَ بنك قطر الأول للاستثمار، البنك الاستثماري المستقلّ الأوَّل المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، عن إتمام برنامج تدريبي لموظفيه في مجال مكافحة غسل الأموال ومواجهة الجرائم الإرهابية ذات الطبيعة المالية.

وقد أشرفَ على حلقة العمل التدريبية الأولى التي انعقدت يوم الثلاثاء 3 أغسطس الجاري السيد رضا زيدي، رئيس دائرة الإمتثال والسيد دانكن غور مدير الإمتثال ومكافحة غسل الأموال في بنك قطر الأول للاستثمار، حيث تعرَّف كبارُ موظفي إدارة الاستثمارات الاستراتيجية وإدارة الثروات في البنك على أحدث القوانين والتشريعات التي سنَّها مركز قطر للمال، بالإضافة إلى مناقشة القوانين القطرية المعتمدة في هذا الصدد. وصُمَّمت حلقة العمل التدريبية الداخلية في مجال مكافحة غسل الأموال ومواجهة الجرائم الإرهابية ذات الطبيعة المالية بما يتلاءمُ مع المهامّ والمسؤوليات التي يتولاها موظفو بنك قطر الأول للاستثمار في المجال المذكور، وتضمَّنت دراسات حالة لتسليط الضوء على الأهمية البالغة لمثل هذه المسائل في المؤسسات المالية والمصرفية.

وفي هذا السياق، قال السيد رضا زيدي، رئيس دائرة الإمتثال في بنك قطر الأول للاستثمار: “يولي البنك على الدوام أهمية خاصة للمسائل المتعلقة بمكافحة غسل الأموال ومواجهة الجرائم الإرهابية ذات الطبيعة المالية، إلاَّ أننا وسَّعنا جهودنا الرامية إلى تعزيز ريادتنا في هذا المضمار، من حيث الرقابة الداخلية والتطبيقات العملية على السواء. وقد أُعِدَّت هذه الدورات التدريبية التفاعلية بُغية تزويد موظفينا بالمعرفة المُعمَّقة والمتخصِّصة في مجال مكافحة غسل الأموال ومواجهة الجرائم الإرهابية ذات الطبيعة المالية، بما يتفق مع القوانين والتشريعات المطبَّقة من جهة، وأفضل الممارسات المتبعة عالمياً في هذا المجال”.

من جهته، قال السيد مايك دي غرافينريد، الرئيس التنفيذي لـبنك قطر الأول للاستثمار: “نحن حريصون في بنك قطر الأول للاستثمار على أن يبقى الموظفون على اطلاع على أحدث المعايير المعمول بها في شتى المجالات المالية بما فيها مكافحة غسل الأموال ومواجهة الجرائم الإرهابية ذات الطبيعة المالية. وإن انعقاد مثل هذه الحلقات التدريبية ستسهم في حماية مصالح عملاء البنك والمساهمين به على حدّ سواء، كما أنها وبشكل أساسي تساعد البنك على تحقيق أداء أفضل وتجنّب المخاطر وتعزيز فرص النجاح”.

بنك قطر الأول للاستثمار ينظم ورشة عمل لموظفيه يقدمها الشيخ الأستاذ الدكتور علي القره داغي عن المبادىء الأساسية للصناعة المصرفية الإسلامية

بنك قطر الأول للاستثمار ينظم ورشة عمل لموظفيه يقدمها الشيخ الأستاذ الدكتور علي القره داغي عن المبادىء الأساسية للصناعة المصرفية الإسلامية

نظم بنك قطر الأول للإستثمار ورشة عمل لمدة يوم واحد في مقره الرئيسي عن المبادىء الأساسية للصناعة المصرفية الإسلامية وذلك بهدف تعزيز وتطوير والإرتقاء بقدرات موظفيه.

وقام الشيخ الأستاذ الدكتور علي القره داغي بإعداد وتقديم ورشة العمل. والشيخ الدكتور علي القره داغي هو رئيس هيئة الرقابة الشرعية لبنك قطر الأول للإستثمار وخبير المجامع الفقهية وأستاذ بكلية الشريعة الإسلامية في جامعة قطر.

وبهذه المناسبة قال الشيخ الأستاذ الدكتور القره داغي: “أثبت التمويل المتوافق مع الشريعة الإسلامية مرونته خلال الأزمة المالية العالمية لأنه يحرم التعامل مع الأنشطة التي تشمل التجارة الربوية والتكهنات في السوق والتي ساهمت بشكل كبير في هذه الأزمة المالية.”

وأضاف: ” لقد شهدت الصيرفة الإسلامية تطوراً ملحوظاً وإقبالاً متزايداً ليس على مستوى العالم الإسلامي فقط وإنما على الصعيد العالمي أيضا خصوصاً بعد الأزمة المالية الراهنة، حيث اعتبرها البعض حلاً بديلاً وآمناً، نظراً لإنخفاض مستوى المخاطرة مقارنة بالتمويل التقليدي . وإنني أشيد بمبادرة وجهود بنك قطر الأول للاستثمار على إصراره وحرصه على مواكبة تطورات الصيرفة الإسلامية وحث موظفيه على الإطلاع المستمر على أحدث المستجدات فى مجال التمويل الإسلامي وإكتساب المزيد من الخبرات في الأساسيات وممارسات الصيرفة الإسلامية، وهذا مما لا شك فيه سيجعل بنك قطر الأول للاستثمار في طليعة البنوك الإستثمارية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.”

وقد حضر ورشة العمل 40 موظفاً من البنك تعرفوا من خلالها على منتجات وأدوات التمويل والإستثمار المتوافقة مع الشريعة الإسلامية وعلى الفرق بين الصيرفة التقليدية و الصيرفة والإستثمار الإسلامي.

وقد علق السيد مايك دي غرافينريد، الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول للاستثمار قائلا: “يولي البنك إهتماماً خاصاً بموظفيه، وترتكز إستراتيجية دائرة الموارد البشرية على تطويرهم و صقل مهارتهم. ويهدف بنك قطر الأول للاستثمار أن يصبح أحد البنوك الرائدة في مجال الاستثمار المتوافق مع الشريعة الإسلامية في دولة قطر والمنطقة. وتأتي ورشة العمل هذه كجزء من إلتزام البنك بتطوير وتدريب موظفيه واطلاعهم على أحدث مستجدات التمويل المصرفي المتوافق مع الشريعة الإسلامية.

بنك قطر الأول للاستثمار يبرم شراكة مع إثمار كابيتال المساهمة الأولى لبنك قطر الأول للاستثمار في قطاع الرعاية الصحية

بنك قطر الأول للاستثمار يبرم شراكة مع إثمار كابيتال المساهمة الأولى لبنك قطر الأول للاستثمار في قطاع الرعاية الصحية

أعلن اليوم بنك قطر الأول للاستثمار عن عقد شراكة مع إثمار كابيتال، إحدى الشركات الرائدة في قطاع إستثمارات الملكية الخاصة في المنطقة، وذالك لإطلاق مجموعة متخصِّصة في الرعاية الصحية والتي ستسعى للإستفادة من الفرص الواعدة والنمو المتطرد الذي يشهده كل من قطاعي خدمات الرعاية الصحية وصناعة الأدوية في دول مجلس التعاون الخليجي. تعتبر هذه أول عملية إستثمار مشتركة تندمج فيها خبرات وموارد كل من بنك قطر الأول للاستثمار وإثمار كابيتال. كما تمثل هذه الشراكة أول مبادرة لبنك قطر الأول للاستثمار في قطاع الرعاية الصحية، وتبرهن على تنوّع خبرات البنك في قطاعات متعدّدة.

أعلن بنك قطر الأول للاستثمار وإثمار كابيتال عن إتمام أول عملية إستثمار في قطاع الرعاية الصحية، والمتمثلة في شراكة استراتيجية مع مجموعة النور الطبية، ومقرُّها دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تقدّم مجموعة شاملة ومتكاملة من خدمات الرعاية الصحية. تعود انطلاقة هذه المجموعة إلى عام 1985 حيث تأسست كعيادة شاملة ثم ما لبثت أن حققت قفزات متلاحقة إلى أن أضحت اليوم المزوِّد الرائد بخدمات الرعاية الصحية الشاملة والمتكاملة في العاصمة الإماراتية أبوظبي. تمتلك مجموعة نور الطبية ثلاثمائة سرير في ثلاث مستشفيات للرعاية الثانوية، وثلاث عيادات للرعاية الأولية، وعشر صيدليات. ونالت مجموعة النور الطبية اعتمادات عالمية وجوائز مرموقة خلال مسيرتها، تشمل على سبيل المثال لا الحصر اعتماد اللجنة المشتركة الدولية (JCI)، كما تربطها اتفاقية تعاون مع مستشفى الأطفال في بوسطن، كما نالت المجموعة جائزة الشيخ خليفة للامتياز بين الأعوام 2007-2002 على التوالي، وجائزة الشيخ خليفة للامتياز – الفئة الذهبية في عام 2009.

وفي هذا الصدد، قال السيد عبدالله بن فهد بن غراب المرٌي، رئيس مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار: “يسرُّنا أن نطلق اليوم مبادرة إقليمية مهمة في قطاع الرعاية الصحية بمنطقة الخليج الذي يشهد تطورات متلاحقة كما يسرُّنا إبرام شراكة مع إثمار كابيتال لإطلاق هذا المشروع الرائد والمبتكر بالمنطقة. وأودُّ أن أؤكد أن بنك قطر الأول للاستثمار، يختار شركاءه من بين أفضل الشركات الموثوقة والمرموقة وذات المعايير الرفيعة بالمنطقة بما يضمن للطرفين نجاحاً مشتركاً، ومسيرة مثمرة”.

وختم تعليقه بالقول: ” أن هذه الشراكة الاستراتيجية ستشكل انطلاقة موفقة لبنك قطر الأول للاستثمار في قطاع الرعاية الصحية، كما سترسخ موقعنا في هذا القطاع المتنامي”.

من جهته، قال السيد فيصل بلهول، المؤسِّس والعضو المنتدب في إثمار كابيتال: “نحن نفتخر بشراكتنا مع بنك قطر الأول للاستثمار الذي نرى فيه شريكاً استراتيجياً متميزاً، ذا مكانة موثوقة وراسخة. كما نعتقد أن بنك قطر الأول للاستثمار يمثل شريكاً مثالياً لنا لما يملكه من قاعدة مساهمين واسعة في قطر والمملكة العربية السعودية. وقد أثبت بنك قطر الأول للاستثمار قدرته على تحقيق عوائد مُجزية وقيمة فائقة لمساهميه عبر إستثماراته الاستراتيجية وشراكاته الموفقة واقتناصه لأفضل الفرص الاستثمارية بالمنطقة”.

الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول للاستثمار يلقي كلمة حول مستقبل الخدمات الاستثمارية الإسلامية في القمة العربية للاستثمار في أبو ظبي

الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول للاستثمار يلقي كلمة حول مستقبل الخدمات الاستثمارية الإسلامية في القمة العربية للاستثمار في أبو ظبي

أعلن بنك قطر الأول للاستثمار اليوم أن السيد مايك دي غرافينريد الرئيس التنفيذي للبنك سيشارك في القمة العربية للاستثمار 2010، التي ستنعقد في فندق بارك روتانا في إمارة أبو ظبي في الثالث والرابع من مايو 2010. وسيلقي السيد دي غرافينريد كلمة يتناول فيها الواقع الجديد للقطاع المصرفي مع التركيز على الخدمات المصرفية الإسلامية.

وقد أعرب السيد دي غرافينريد عن سروره للمشاركة في هذا الملتقى الإقليمي الذي يهدف إلى توطيد العلاقات بين الدول للتشجيع على قيام استثمارات جديدة. وسيتحدث السيد دي جرافينريد إلى جانب مديرين تنفيذيين من بنك جلف ميرشنت، ايميريتس كابيتال، وزارة التجارة الخارجية في الإمارات العربية المتحدة، الذين سيتناولون مجريات الأمور والاتجاهات السائدة في الخدمات المصرفية العالمية والاستثمارات المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في دول مجلس التعاون الخليجي.

وفي هذا الإطار، قال السيد دي غرافينريد: “شهدت عمليات التمويل نقطة تحوّل في دول مجلس التعاون الخليجي وهذا من شأنه أن يؤدي إلى نمو متسارع. إن الاقتصادات الرئيسية في دول مجلس التعاون الخليجي ستنمو بشكل إيجابي ومن المهم أن يرتبط التمويل الإسلامي بهذا النمو”.

وأضاف دي غرافينريد قائلاً: “يرى بنك قطر الأول للاستثمار أن هناك ثلاثة مخاطر لما قد يحدث. أولاً، لقد تأثرت العديد من البنوك الإسلامية بسبب ندرة السيولة والبعض إتبع سياسة تحفظ متواضعة المتمثلة في إمتلاك إستثمارات جوهرية فى قطاع العقار والشركات الخاصة. وقد إضطرت هذه البنوك لتغيير إستراتيجيتها العملية والتركيز على الحصول على السيولة. ثانياً، لقد تمّ التشكيك ببعض الصكوك المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية لأنها غير مرتبطة مباشرة بالأصول، وبالتالي اعتبرت وكأنها سندات دين غير قابلة للتحويل. وأخيراً، إن البنوك بحاجة الآن إلى إعادة تجديد رأس المال ليصل إلى مستويات أعلى من الفترة السابقة وهذا الأمر يحتاج إلى أن يكون مالاً حقيقياً وملموساً وليس ديناً مقنّعاً بشكل أسهم”.

وتابع دي غرافينريد تعليقه بالقول: “إن الخبر المفرح في هذا الإطار هو أن الثروات الخاصة في دول مجلس التعاون الخليجي ما تزال قوية وأن انتقال الثروة من جيل إلى جيل سيشجع على اعتماد الخدمات الاستشارية “.

وختم دي غرافينريد قائلاً: “ترتبط العديد من الثروات العائلية بأصول غير سائلة. ويمكن تسهيل انتقال هذه الموجودات من جيل إلى آخر وخفض مستوى النزاعات العائلية، من خلال دمج وتوفير السيولة من الممتلكات العائلية. وهذا من شأنه تحرير رأس المال الاستثماري بحيث يكون وسيلة حيوية لتطوير وتعزيز التمويل الإسلامي في المنطقة”.

تنعقد القمة العربية للاستثمار 2010 التي تنظمها “أي جروب” بهدف توفير ملتقى للمستثمرين، الممولين والمسؤولين في القطاع الحكومي لتوسيع إطار التجارة العربية والاستثمار، وأيضاً لتأسيس شراكات جديدة. وستناقش القمة هذا العام مواضيع عديدة تتضمن خيارات التمويل المتاحة أمام المستثمرين، التحديات التي يواجهها المستثمرون الإقليميون والأجانب بالإضافة إلى التوسعات في أسواق رأس المال لتسهيل تدفق الأموال.

يعتبر بنك قطر الأول للاستثمار سوق الملكية الخاصة في المملكة العربية السعودية الأكثر أهمية على مستوى المنطقة

يعتبر بنك قطر الأول للاستثمار سوق الملكية الخاصة في المملكة العربية السعودية الأكثر أهمية على مستوى المنطقة

يتوقع بنك قطر الأول للاستثمار، وهو بنك إستثماري مستقل ومتوافق مع الشريعة الإسلامية ومقره دولة قطر، أن يلعب قطاع الاستثمار في المملكة العربية السعودية دورًا مؤثرًا في تنمية أسواق الملكية الخاصة في جميع أنحاء المنطقة، حيث انتهت أيام عمليات الإستحواذات على الشركات القائمة بصورة رئيسية على التمويل، وسيكون على الشركات العائلية والمشروعات الريادية، التي تبحث عن زيادة التمويل والكفاءات الإدارية، أن تعيد النظر فيما يمكن أن تقدمه شركات الملكية الخاصة.

وفي ذات السياق، صرح السيد عماد منصور، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس الاستثمار في بنك قطر الأول للاستثمار، قائلاً “لا شك أن قطاع الملكية الخاصة قد شهد تغيرات كبيرة، وبالتالي، يتعين على شركات المملكة العربية السعودية، وبصفة خاصة، الشركات العائلية أن تعيد النظر في ما يمكن أن تقدمه شركات الملكية الخاصة”.

واستطرد السيد عماد منصور قائلاً “في أية عملية إستثمار حيث لا يتوفر التمويل ، يجب على شركات الملكية الخاصة العمل على توفير قيمة حقيقية بالإضافة إلى الدعم الإداري الذي سيساعد بدوره على نمو الأعمال وتطويرها بشكل ملحوظ. ومن خلال ضخ رأس المال والتركيز على زيادة الإيرادات والكفاءات، يمكن أن تحقق شركات المملكة العربية السعودية استفادةً حقيقيةً من الملكية الخاصة”.

بالنسبة للكثير من الشركات لا يزال رأس مال عمليات الإستثمار غير متوفر، على الرغم من أن الكثير من قطاعات السوق قد بدأت بالفعل تتعافى من الأزمة وتعود للنمو من جديد. وهناك فرصة حقيقية أمام الشركات السعودية للنمو والتوسع في أعمالها والتأثير في المنطقة بأسرها.

وفي نهاية حديثه، صرح السيد عماد منصور قائلاً “كبنك استثماري مستقل ومتوافق مع الشريعة الإسلامية، نتحلى بنفس الرؤية والمنهج الاستثماري الذي يتبعه العديد من الشركات العائلية. فنحن نسعى إلى تحقيق النمو بشكل ثابت ومحكم وتقديم مستوى مناسب من العوائد لمستثمرينا. فما نقدمه من تمويل ودعم إداري يمكن أن يساعد الشركات العائلية، التي تتمتع بالرؤية الواضحة والحافز الحقيقيعلى تحقيق ذلك”.

هذا وسيشارك وفد رفيع المستوى من مسئولي بنك قطر الأول للاستثمار في القمة السعودية للإستثمارومنتدى الملكية الخاصة لعام 2010، والتي ستفتتح أعماله يوم السبت، الموافق 10 إبريل 2010، وذلك في فندق الفيصلية، الرياض، بالمملكة العربية السعودية.

كما سيشارك السيد عماد منصور في الجلسة المحورية الرئيسيىة حول “نظرة المستثمرون في السعودية حيث يناقش كبار المستثمرين التوقعات الخاصة بالمكتب العائلي الإقليمي”. وتضم الجلسة كبار المسئولين في شركة جرير للاستثمارات، بالإضافة إلى ممثلين من حكومة المملكة العربية السعودية . وستلقي هذه المناقشة الضوء على الاحتياجات والتوقعات المتغيرة لمكاتب العائلات الإقليمية وللمستثمرين بصفة عامة. وستتطرق المناقشة بصفة خاصة إلى كيفية الحفاظ على دعم المستثمرين وثقتهم في ظل الأزمة الحالية.

والجدير بالذكر أن قمة قمة السعودية للإستثمار ومنتدى الملكية الخاصة تُعقد سنويًا بالتعاون مع الهيئة العامة للاستثمار في المملكة العربية السعودية، ومؤتمر آفاق المملكة العربية السعودية. وتعتبر هذه القمة أكبر حدث تنظمه المملكة في مجال الاستثمارات، والملكية الخاصة، ورأس المال المشاريع المشتركة. ويشارك في هذه القمة أكثر من 400 مسئول تنفيذي من القطاع المصرفي، كما تجذب القمة أيضًا كبرى شركات الإستثمار في المنطقة، مثل شركة أموال الخليج، وبنك رسملة الاستثماري، وشركة شعاع كابيتال، وشركة سراج كابيتال، وشركة جرير للاستثمارات ، ومجموعة “إتش بي جي” القابضة للملكية الخاصة.

بنك قطر الأول للاستثمار يرعى المنتدى الدولي للاستثمارات الخاصة في الشرق الأوسط 2010

بنك قطر الأول للاستثمار يرعى المنتدى الدولي للاستثمارات الخاصة في الشرق الأوسط 2010

أعلن بنك قطر الأول للاستثمار اليوم عن رعايته المنتدى الدولي السنوي السادس للاستثمارات الخاصة في الشرق الأوسط 2010، الذي ستفتح أعماله غداً في فندق جميرا بيتش في دبي.

سيشارك في هذا المنتدى السيد عماد منصور نائب الرئيس التنفيذي ورئيس الاستثمار في بنك قطر الأول للاستثمار، كمتحدث في جلسة حوار تضمّ كبار المسؤولين التنفيذيين من كي بي آم جي، ألفريز آند مارسال وناسداك دبي، حيث سيتناولون موضوع استراتيجيات النمو في الوقت الذي تتعافى فيه المنطقة من التباطؤ المالي العالمي.

وفي هذا الإطار، علّق السيد منصور قائلاً: “إننا في بنك قطر الأول للاستثمار سعداء بدعم هذا المنتدى المرموق والمشاركة في أعماله. وممّا لا شك فيه، أن قطاع الاستثمارات الخاصة قد شهد تغيّرات ويجب على الشركات في منطقة الشرق الأوسط، وخصوصاً منها الشركات العائلية، أن تأخذ بعين الاعتبار ماذا يمكن أن تقدّم مؤسسات الاستثمارات الخاصة”.

وأضاف منصور قائلاً: “مع غياب الفائدة المتدنية على تمويل بواسطة الديون، سيتعيّن على مؤسسات الاستثمارات الخاصة خلال عقد أية صفقة، توفير القيمة الحقيقية والمعمّقة بالإضافة إلى الدعم الإداري، وهذا من شأنه مساعدة الأعمال على النمو والتحسّن”.

تنظم المنتدى الدولي السنوي السادس للاستثمارات الخاصة، مجموعة PEI الإعلامية الرائدة في مجال المعلومات المالية المتعلقة بالأصول البديلة على مستوى العالم. وتستضيف مجموعة PEI الإعلامية سنوياً، متحدثين مرموقين ذوي شهرة في مجال الاستثمارات الخاصة الإقليمية والعالمية. يعقد المنتدى هذا العام تحت عنوان “النمو المستدام، خلق القيمة”، وسيناقش المجتمعون بشكل مفصّل، الدور الذي يمكن أن تلعبه الاستثمارات الخاصة لمساعدة الاقتصادات الناشئة في مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا على لعب دورها أيضاً في إعادة هيكلة النظام الاقتصادي.

في حلقة نقاش عقدت في الدوحة بوينغ كابيتال وبنك قطر الأول للاستثمار يسلطان الضوء على الفرص الاستثمارية في قطاع الطائرات

في حلقة نقاش عقدت في الدوحة بوينغ كابيتال وبنك قطر الأول للاستثمار يسلطان الضوء على الفرص الاستثمارية في قطاع الطائرات

كشفت شركة بوينغ كابيتال وبنك قطر الأول للاستثمار اليوم أمام مجموعة من كبار المسؤولين التنفيذيين ومسؤولي الإستثمار فى المؤسسات المالية فى دولة قطر، عن أن أداء قطاع الطائرات في منطقة الشرق الأوسط سيستمر فى النمو وخلق فرص إستثمارية واعدة في تمويل الطائرات مقارنةً بمناطق أخرى في العالم.

وقال جون ماثيوز العضو المنتدب لشركة بوينغ كابيتال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “إن الشرق الأوسط هو المكان الوحيد في العالم الذي شهد نمواً في قطاع الطيران وزيادة فى عدد المسافرين خلال الأزمة الاقتصادية العالمية. ويعتبر ذلك مؤشر ايجابي لقطاع الطيران حيث أنه في ظل عدم وجود منافسة في أسواق التمويل بسبب الأزمة الإقتصادية الراهنة يمثل تمويل الطائرات فرصاً كبيرة للإستثمار لأصحاب روؤس الأموال”.

وكان جون ماثيوز ومايك دي جرافينريد، الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول للاستثمار، قد استضافا حلقة نقاش تعقد لأول مرة في الدوحة في فندق الفور سيسونز. وقد شهدت حلقة النقاش أكبر نسبة حضور منذ تنظيم شركة بوينغ لمثل هذا النوع من الفعاليات فى المنطقة.

وحضر هذا الحدث الذي يُعٌد جزءاً من برنامج بوينغ كابيتال ويهدف إلى تنشيط وتوسيع أطر أسواق تمويل صناعة الطائرات، نخبة من كبار المسؤولين التنفيذيين في المؤسسات المالية في قطر.

تضمّن جدول أعمال حلقة النقاش عروضاً حول أحدث التطورات فى صناعة الطائرات، الاستراتيجية التى تعتمدها بوينغ في طرح منتجاتها بالإضافة إلى لمحة عامة عن تمويل الطائرات على الصعديين العالمي والأقليمي.

وقد نوهت شركة بوينغ بأن الإستثمار فى الطائرات كجزء من فئة الأصول الناشئة لم يتأثر كغيره من الإستثمارات من الأزمة المالية الراهنة بل على العكس فإن الأزمة المالية قد خلقت فرص إستثمارية واعدة في هذه القطاع.

وأضاف السيد ماثيوز: “سيجد المُمٌولون الذين يرغبون بالإستفادة من تأرجح الأسواق على المدى القصير والإستثمار في هذا القطاع بأنهم سيحققون أرباح مجزية على المدى البعيد”.

وتقوم شركة بوينغ بتنظيم حلقات النقاش هذه في جميع أنحاء العالم بهدف تعريف الممولين عن فرص الإستثمار المتوفرة فى قطاع تمويل صناعة الطيران. ولقد تم أختيار بنك قطرالأول للإستثمار كراعى رسمي لحلقة النقاش التى تم تنظيمها فى دولة قطر.

وعن هذا علق السيد ماثيوز قائلا: “أننا سعداء لكون بنك قطر الأول للإستثمار شريكا معنا فى هذه الفعالية، فهو يعتبر أحد البنوك الرائدة فى الشرق الأوسط ويحظى بإحترام كبير، كما أنه يبدي إهتماما للإطلاع على أحدث التطورات عن المنتجات التي تطرحها شركة بوينغ”.

وفي السياق ذاته، قال مايك دي جرافينريد الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول للاستثمار: “يسرّ بنك قطر الأول للاستثمار أن يكون شريكاً مع شركة عالمية ورائدة في مجال صناعة الطيران كشركة بوينغ. هناك امكانات هائلة لفرص الاستثمار الجيّد في هذا القطاع، ويهدف بنك قطر الأول للاستثمار إلى تعزيز فهمه الكامل لصناعة الطيران، ويأمل بأن يثري مجتمع المؤسسات المالية في دولة قطر من خلال تزويدها بأحدث التطورات التي تطرأ على مجال صناعة الطيران بالإضافة إلى النظر الى الاستثمار في هذا القطاع كجزء من فئة الأصول الناشئة فى المنطقة”.

وذكر التقرير الأخير الذي أصدرته بوينغ حول توقعات السوق أن نمو قطاع الطيران في منطقة الشرق الأوسط سيستمر على مدى العشرين سنة المقبلة. وقد أظهرت توقعات عام 2009 أن القيمة السوقية لمنطقة الشرق الأوسط تناهز 300 مليار دولار أميركي على مدى العقدين المقبلين، والتي تعني حاجة السوق إلى 1710 طائرة تجارية.

بنك قطر الأول للاستثمار يتملٌك نسبة %71.3 من شركة مصنع الامارات الوطني للصناعات البلاستيكية

بنك قطر الأول للاستثمار يتملٌك نسبة %71.3 من شركة مصنع الامارات الوطني للصناعات البلاستيكية

في صفقة خاصة لم يتم الإفصاح عن حجمها، قام بنك قطر الأول للاستثمار بالتوقيع على عقد لشراء حصة أغلبية تمثل %71.3 من شركة مصنع الامارات الوطني للصناعات والتي تعتبر إحدى أكبر الشركات الرائدة في منطقة الشرق الأوسط في صناعة العديد من المنتجات البلاستكية ذات الجودة العالية مثل البطاقات الهاتفية والبنكية مواد التعبئة والتغليف البلاستيكية.

تأسست شركة مصنع الامارات الوطني للصناعات البلاستيكية في عام 1995، و تعتبر إحدى الشركات الرائدة في صناعة البلاستيك في منطقة الشرق الأوسط. ولديها قاعدة عملاء كبيرة تصل إلى أكثر من 1,400 عميل في أكثر من 40 دولة، ومن بينهم شركات ذات حضور عالمي مثل شركة دي إتش إل(DHL)، اتصالات ، و طيران الامارات بالإضافة الى شركات تعبئة المياه المعدنية و المرطبات الغازية و شركات الألبان.

تتَكوٌن شركة مصنع الامارات الوطني للصناعات البلاستيكية من مجموعة من سبع شركات متخصصة في إنتاج أنواع مختلفة من المنتجات البلاستيكية و الورقية. والمقر الرئيسي لمصانع الشركة هو مدينة دبي. وتهدف المجموعة الى توسيع قاعدتها الصناعية في كل من أبو ظبي و المملكة العربية السعودية. كما أسست الشركة مكاتب تمثيلية لها في العديد من الدول الأوروبية و الأفريقية و الشرق الأوسط وتقدم شركة مصنع الامارات الوطني للصناعات البلاستيكية منتجات عالية الجودة من العبوات البلاستيكية، البطاقات اللاصقة، ولفائف رقائق الألمنيوم، و العديد من المنتجات الأخرى المستخدمة في التعبئة والتغليف البلاستيكي. يعمل لدى الشركة أكثر من 850 موظفاً من بينهم باحثين، تقنيين في الطباعة ، مهندسي برمجة كمبيوتر و بوليمر ، اخصائيين في مجال تقنية المعلومات، بالإضافة إلى خبراء في مجال التسويق والمبيعات. كما تخطط الشركة للتوسع في دول مجلس التعاون الخليجي.

وفي تعليقه على الصفقة، قال السيد عبد الله بن فهد بن غراب المري ، رئيس مجلس إدارة بنك قطرالأول للاستثمار: “نحن سعداء بهذه الشراكة الاستراتيجية مع شركة مصنع الامارات الوطني للصناعات البلاستيكية، إحدى الشركات الرائدة والحائزة على عدة جوائز في قطاع الصناعة . إن هذه الصفقة تعكس استراتيجية البنك للاستثمار في قطاعات مختلفة ومن بينها قطاع الصناعة، والتي يُعَد من القطاعات الهامة لإقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي، والتي من المتوقع أن يشهد نمواً ملحوظاً خلال السنوات القادمة.”

و قد قام بنك قطر الأول للاستثمار بِتَملُك حصة أغلبية في شركة مصنع الامارات الوطني للصناعات البلاستيكية، والتي تُعَد من الشركات الرائدة في المنطقة و لها القدرة العالية على التطور والنمو. كما أن ايرادات الشركة قد زادت بنسبة %41.2 و %48.3 في عامي 2007 و2008 على التوالي، ومن المتوقع أن تحقق هذه الصفقة أرباحاً مجزية للبنك.”

“ترتكز شركة مصنع الامارات الوطني للصناعات البلاستيكية على أُسس راسخة وتتمتع بإدارة قوية. ومع مساهمة بنك قطر الأول للاستثمار بِضَخه لرأس المال، ستتمكن الشركة من توسيع أعمالها في المنطقة، ومن ناحية أخرى فإن هذه الشراكة ستُؤهل البنك الدخول في قطاع الصناعة بشكل بارز.”

و قال السيد نزار بديع رجوب الرئيس التنفيذي لشركة مصنع الامارات الوطني للصناعات البلاستيكية: ” نحن سعداء بهذه الشراكة مع بنك قطرالأول للاستثمار، فعلى الرغم من كونه بنكاً حديثاً إلا أنه خلال فترة قصيرة أثبت أنه بنك يعتمد على مصداقية كاملة في نشاطه، فنحن نقوم باختيار الشركات ذات المصداقية والسمعة الجيدة لتكوين شراكات تُثمر بالنجاح المتبادل.”

” تحظى الشركة على تقدير خبراء عالميين فى عالم الصناعة وهذه الشراكة ستمكننا من تنفيذ خططنا للتوسع وأخذ الشركة الى آفاق جديدة.”

و كما أضاف: ” إن شركة مصنع الامارات الوطني للصناعات البلاستيكية لديها أكثر من 15 عاماً من الخبرة في الصناعة البلاستيكية والصناعة التحويلية ونحن نتوقع مزيداً من النمو والتوسع بدعم من شريكنا بنك قطرالأول للاستثمار.”

كما رحب السيد عمر عبدالله عبد العزيزالشامسي، رئيس مجلس إدارة الشركة بهذه الشراكة مضيفا أن هذه الشراكة ستحقق نقلة نوعية في نشاط و توسعات الشركة في المنطقة عامة و في منطقة الخليج خاصة.

في إطار إستراتيجيته لبناء محفظة استثمارية متوازنة في قطاع النفط و الغاز، بنك قطر الأول للاستثمار يستحوذ على حصة %41 فى شركة قطر للهندسة و الإنشاءات

في إطار إستراتيجيته لبناء محفظة استثمارية متوازنة في قطاع النفط و الغاز، بنك قطر الأول للاستثمار يستحوذ على حصة %41 فى شركة قطر للهندسة و الإنشاءات (QCon)

أعلن بنك قطر الأول للاستثمار أنه استحوذ مؤخرا على نسبة 41% فى شركة قطر للهندسة و الإنشاءات (QCON) والتي تعتبر أحد أكبر الشركات المتخصصة في تنفيذ المشاريع الهندسية لصناعة النفط والغاز في دولة قطر. وقد قام البنك بالتوقيع على عملية الاستحواذ هذه منذ بضعة أيام خلال مؤتمر صحفي أقيم في الدوحة. وتمثل هذه العملية أول عملية إستحواذ يقوم بها البنك فى قطاع النفط والغاز.

وقد صرح السيد/ عبدالله بن فهد غراب المري رئيس مجلس إدراة بنك قطر الأول للاستثمار بأن عملية الإستحواذ هذه تمثل الخطوة الأولى نحو الدخول فى عدة إستثمارات في قطاع النفط والغاز في منطقة الخليج والشرق الأوسط ، والتي سوف تشمل مختلف النشاطات بما في ذلك الإنتاج ، والنقل ، والصناعات التحويلية ، وكافة الخدمات، المتعلقة فى هذا القطاع.

وأضاف رئيس مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار: ” لقد أطلق بنك قطرالأول للاستثمار خدماته منذ ستة أشهر برأس مال مصرح به قدره 3.65 مليار ريال قطري (billion 1 دولار أميركي) ورأسمال مدفوع قدره 1.6 مليار ريال قطري
(430 million دولار أميركي).”

كما أردف قائلاً ” لقد بدأنا بتنفيذ خطتنا الاستراتيجية والتى تهدف الى خلق فرص إستثمارية فريدة لعملائنا. ترتكز استراتيجيتنا على خطة عمل مبنية على القواعد السليمة لإقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط مدعومة بزيادة عدد سكان المنطقة والإقتصاد القوي الذي تقوده أسعار الطاقة والصادرات من السلع الأساسية. ”

يذكر بأن منذ استضافة البنك للرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون في حفل الإفتتاح و بدأ نشاطه، عمل بنك قطر الأول للاستثمار خلال الأشهر الستة الماضية على تطبيق خطة عمل مدروسة حيث استطاع البنك بأن يصبح في تلك الفترة القصيرة، أحد المؤسسات المالية الرائدة في مجال الاستثمارات والخدمات المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية في دولة قطر ودول مجلس التعاون الخليجي. وترتكز إستراتيجية البنك على بناء قاعدة إستثمارية متنوعة فى القطاعات المختلفة لاقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط والتى تشمل قطاع النفط والغاز، الخدمات المالية، الصناعة ، الرعاية الصحية والقطاع العقاري.

كما يخطط بنك قطر الأول للاستثمارلأن يلعب دوراً بارزاً على المدى البعيد في قطاع الطاقة من خلال الاستثمار في الأصول الموجودة وأن يلعب دوراً رئيسياً في عمليات الاستحواذ والاندماج ، وزيادات رأس المال في هذا القطاع. ومن المتوقع أن يستمر قطاع الطاقة والنفط والغاز فى النمو وما يتبعه من مشاريع صناعية ضخمة مما سيضاعف الطلب على الإنشاءات الهندسية وخدمات الصيانة ومما لاشك فيه أن شركة قطر للهندسة والإنشاءات ستعمل على الإستفادة من تلك الفرص في تنمية وتوسيع أنشطتها إقليمياً.

هذا ويعتبر بنك قطر الأول للاستثمار أول بنك استثماري مستقل ترتكز أعماله على الاستثمارات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية السمحة، والمرخصّ له من قبل مركز قطر للمال.

تحالف من عدد من البنوك يستحوذ على شركة قطر للهندسة والإنشاءات

تحالف من عدد من البنوك يستحوذ على شركة قطر للهندسة والإنشاءات

أعلن تحالف يتألف من عددٍ من المؤسسات المالية القطرية والبحرينية عن الإستحواذ على شركة قطر للهندسة والإنشاءات ذ .م. م. (QCon) ، والتى تعتبر من الشركات القطرية الرائدة فى مجال الصناعات الهندسية والإنشاءات المتخصصة فى مجالات النفط والغاز، والبتروكيماويات، والطاقة، وقطاعات البنى التحتية الصناعية الأخرى. ومن خلال هذه الصفقة، يستحوذ كنسورتيوم قطر أمريكا آسيا (QAAC)، وبنك يونيكورن للإستثمار (يونيكورن) الذى يتخذ من البحرين مقراً له، وبنك قطر الأول للإستثمار (QFIB)، والمستثمر الأول (TFI) على نسبة 100% من شركة قطر للهندسة والإنشاءات (QCon) التابعة لشركة قطر للسفن. هذا وقد لعب كنسورتيوم قطر أمريكا آسيا (QAAC) دور المنسق الرئيسى ، بينما عمل يونيكورن كمنسق ومرتب للصفقة. وشكل التحالف شراكة هدفت إلى تنسيق الصفقة بما يتوافق مع أحكام الشريعة الاسلامية. و يعتبر بنك قطر الأول للإستثمار (QFIB)، والمستثمر الأول (TFI) من أكبر المساهمين فى هذا التحالف بنسبة 41% لكل منهما.

تعمل شركة قطر للهندسة والإنشاءات (QCon) منذ تأسيسها فى 1975م فى ثلاثة مجالات رئيسة تشمل: الأعمال الهندسية، والتوريدات والإنشاءات؛ والصيانة؛ والصناعة. وقد تمكنت الشركة من إنجاز أكثر من 1400 مشروعاً فى مختلف القطاعات الصناعية بنجاح تام. وتعتبر شركة قطر للهندسة والإنشاءات (QCon) من أكبر الشركات التى تعمل فى صناعة النفط والغاز فى قطر، كما تعتبر الشركة الرائدة فى تقديم خدمات الصيانة. وتمتلك الشركة مرافق متخصصة فى تصنيع التركيبات الثقيلة بما فى ذلك مرفق الإنتاج فى المدينة الصناعية فى مسيعيد بدولة قطر.

وفى تعليقه على الصفقة قال الشيخ أحمد بن محمد بن جبر آل ثانى، رئيس مجلس إدارة كنسورتيوم قطر أمريكا آسيا (QAAC): “يسعدنا أن نكون تحالفاً إستراتيجياً من أكبر ثلاثة مؤسسات مالية فى المنطقة للإستحواذ على شركة قطر للهندسة والإنشاءات (QCon)، وإننا لواثقون، وبحول الله وقوته، من قدرة التحالف على إضافة قيمة حقيقية للشركة وهى تستعد للدخول فى المرحلة الثانية من خططها للنمو والتطور”.

كما علق السيد/ماجد بدر الرفاعى، الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب ليونيكورن قائلا: “يسعدنا تكوين هذا التحالف والعمل مع مؤسسات قطرية الرائدة للإستحواذ على شركة قطر للهندسة والإنشاءات (QCon)، الشركة العملاقة فى قطاع النفط والغاز بقطر. ويمثل هذا الإستثمار الصفقة الثالثة التى يبرمها يونيكورن فى قطاع الطاقة بالمنطقة خلال الأشهر القليلة الماضية، الأمر الذى يعكس ثقتنا فى قدرة هذا القطاع على الإستمرار فى ريادة وتوجيه النمو الإقتصادى بالمنطقة”.

كما أضاف السيد/عبدالله بن فهد بن غراب المري، رئيس مجلس إدارة بنك قطر الأول للإستثمار (QFIB) قائلا :”يسعدنا أن نكون جزءاّ من هذا التحالف. يعتبرهذا الإستثماراً فى قطاع الطاقة مهماً بالنسبة لبنك قطر الأول للإستثمار (QFIB) ، كما نتطلع للعمل مع شركائنا لدعم ومساندة خطط توسع شركة قطر للهندسة والإنشاءات (QCon) داخل قطر خصوصاً وعلى نطاق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عموماً. ونحن على يقين من قدرة شركة قطر للهندسة والإنشاءات (QCon) من التعويل على ما سيشهده قطاع النفط والغاز من نموٍ فى المستقبل وما يتبعه من مشاريع صناعية ضخمة، مما سيضاعف من الطلب على الإنشاءات الهندسية وخدمات الصيانة. ولما كانت شركة قطر للهندسة والإنشاءات (QCon) تمتلك القدرات والخبرات المطلوبة فى هذا المجال فسوف تستفيد بالتأكيد من تلك الفرص فى تنمية وتوسيع أنشطتها إقليمياً”.

وعلق السيد/محمد عبدالعزيز سعد آل سعد ، عضو مجلس إدارة المستثمر الأول قائلاً: “تتربع شركة قطر للهندسة والإنشاءات (QCon) على صدارة قائمة شركات قطاعات الإنشاءات والصيانة وتتطلع لمستقبل واعد، بإذن الله، خاصة إذا أخذنا فى الحسبان ما تتمتع به من خبرات كبيرة فى مساندة أهم القطاعات الإقتصادية الحيوية بالمنطقة والتى تشمل: النفط والغاز وقطاع الطاقة. ونتطلع بشغف وجد للعمل مع شركائنا و شركة قطر للهندسة والإنشاءات (QCon) لدعم الشركة فى المرحلة الثانية من مراحل تطورها ونموها”.

والجدير بالذكر أن شركة قطر للهندسة والإنشاءات (QCon) كانت مملوكة بالكامل لشركة قطر للنقل البحري منذ عام 2006م.

بنك قطر الأول للاستثمار يهنيء نزلاء المؤسسة القطرية لرعاية المسنين بحلول عيد الفطر المبارك

بنك قطر الأول للاستثمار يهنيء نزلاء المؤسسة القطرية لرعاية المسنين بحلول عيد الفطر المبارك

نظم بنك قطر الأول للإستثمار حفل إفطار خاص لنزلاء المؤسسة القطرية لرعاية المسنين يوم الأحد الماضي ضمن مبادرات حملته الرمضانية “بركات شهر رمضان” وذلك لمشاركة المسنين وجبة الأفطار وتهئنتهم بحلول عيد الفطر السعيد.

قامت إدارة و موظفي بنك قطر الأول للاستثمار بتنظيم حفل إفطار لمشاركة المسنين إفطارهم وذلك في مقر المؤسسة القطرية لرعاية المسنين ضمن فعاليات حملته “بركات شهر الرمضان” التى أطلقها تزامناً مع الشهر الفضيل وذالك بهدف تعزيز التكافل الإجتماعي والتواصل مع جميع فئات المجتمع وبالأخص الفئات المحتاجة للدعم المعنوي . وقد قام موظفي البنك بتبادل الأحاديث مع المسنين كما قاموا بتوزيع الهدايا على النزلاء بمناسبة حلول عيد الفطرالمبارك .

والجدير بالذكر، أن المؤسسة القطرية لرعاية المسنين ومقرها الرئيسي الدوحة، تهدف إلى إيواء المسنين الذين تعجز أسرهم عن رعايتهم أو الذين ليس لهم أسر ترعاهم . وتقوم المؤسسة بتوفير خدمات الرعاية الصحية والاجتماعية والنفسية المناسبة لهم و تسعى إلى دمج أفراد المجتمع من كبار السن في المجتمع القطري.

وبهذه المناسبة، قال السيد/ مايك دي جرافينريد الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول للاستثمار: “نحن سعداء بمشاركة نزلاء المؤسسة القطرية لرعاية المسنين هذا الإفطار الخاص. إننا في بنك قطر الأول للاستثمار نضع المسؤولية الإجتماعية فى مقدمة أولوياتنا. كما أننا أطلقنا حملة “بركات شهر رمضان” خلال الشهر الفضيل وذلك لحث موظفينا للتفاعل والتكافل مع جميع فئات المجتمع وبالأخص هؤلاء الأقل حظاً وهذا يعزز الطابع الإسلامى لمؤسستنا.”

ومن جانبه شكر السيد/ يوسف المفتاح المدير العام للمؤسسة القطرية لرعاية المسنين إدارة البنك على هذه المبادرة الطيبة وأعرب عن سعادته لمشاركة موظفى البنك المسنين إفطارهم وإدخال الفرحة فى قلوبهم وبالأخص ونحن على أبواب عيد الفطر كما أشار أن إستضافة البنك للمسنين يشير إلى إيمانهم الراسخ بقيم التكافل الإجتماعي و إلتزامهم بمبادىء الشريعة الإسلامية السمحاء متمنياً أن تحذو كافة المؤسسات والبنوك حذو بنك قطر الأول للإستثمار.

يعتبر بنك قطر الأول للاستثمار أول بنك استثماري مستقل ترتكز أعماله على الاستثمارات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية السمحة والمرخصّ له من قبل مركز قطر للمال. ويهدف البنك إلى أن يصبح أحد المؤسسات الرائدة في مجال الاستثمارات المالية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في دولة قطر ومنطقة الخليج العربي باعتماد منهج عملي محكم يعمل على انتقاء الفرص الاستثمارية المتنوعة.

بنك قطر الأول للاستثمار يحتفل بليلة القرنقعوه مع أطفال نادي أصدقاء دريمة

بنك قطر الأول للاستثمار يحتفل بليلة القرنقعوه مع أطفال نادي أصدقاء دريمة

واصل بنك قطر الأول للاستثمار حملة “بركات شهر رمضان” يوم السبت الماضي باستضافة أطفال نادي أصدقاء دريمة على إفطار خاص للإحتفال بليلة القرنقعوه .

دعى رئيس مجلس الإدراة وموظفي البنك وعائلاتهم أطفال نادي أصدقاء دريمة إلى الانضمام إليهم ومشاركتهم وجبة الإفطار وذلك للأحتفال بليلة القرنقعوه في فندق ميلينيوم بالدوحة. وشمل الإحتفال عدد من الفقرات الترفيهية والمسابقات حيث استمتعوا الأطفال بمشاهدة شخصيات الرسوم التحركة الشعبية ” فريج “. كما قام موظفى البنك بتوزيع الهدايا على الأطفال.

والجدير بالذكر، أن ليلة القرنقعوه هي عادة شعبية قديمة يحتفل بها في نصف شهر رمضان. وهو الوقت الذي يعتاد فيه الأطفال ارتداء الملابس الزاهية وزيارة الجيران والأصدقاء وجمع المكسرات والحلويات.

يهدف نادي أصدقاء دريمة إلى توفير نظام متكامل للرعاية الاسلامية وملجأ للأيتام في دولة قطر. وتعتقد دريمة أن رعاية الأيتام وتأمين حياة كريمة لهم هي مسؤولية المجتمع. كما أن الإشتراك مع مؤسسات محلية أُخرى هو جزء هام من جوانب عملها.

وبهذه المناسبة، قال السيد عبد الله بن فهد بن غراب المرّي ، رئيس مجلس إدارة بنك قطر الأول للاستثمار: “نحن فى بنك قطر الأول للإستثمار نضع المسؤولية الإجتماعية فى مقدمة أولوياتنا وذلك لقناعتنا الراسخة بالدور الكبير الذى يمكن أن نلعبه فى دعم المجتمع، كما أنه يأكد الطابع الإسلامى لمؤسستنا. نحن نحث موظفينا للتواصل و مد يد العون وبالأخص فى شهر رمضان المبارك حيث يتسابق الجميع لفعل الخير. نحن سعداء بمشاركة نادي أطفال دريمة بإحياء هذه المناسبة التراثية وإدخال البهجة والسرورعلى قلوب الأطفال.”

وتشمل المبادرات الأخرى لحملة “بركات شهر رمضان” الإحتفال بعيد الفطر السعيد مع كبار السن في المؤسسة القطرية لرعاية المسنين وذلك بإقامة حفل إفطار لهم التي سيقوم موظفي البنك وعائلاتهم بالمشاركة فيه.

يعتبر بنك قطر الأول للاستثمار أول بنك استثماري مستقل ترتكز أعماله على الاستثمارات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية السمحة والمرخصّ له من قبل مركز قطر للمال. ويهدف البنك إلى أن يصبح أحد المؤسسات الرائدة في مجال الاستثمارات المالية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في دولة قطر ومنطقة الخليج العربي باعتماد منهج عملي محكم يعمل على انتقاء الفرص الاستثمارية المتنوعة.

بنك قطر الأول للاستثمار يعزز التضامن و الأخوة خلال شهر رمضان المبارك

بنك قطر الأول للاستثمار يعزز التضامن و الأخوة خلال شهر رمضان المبارك

أعلن بنك قطر الأول للاستثمار عن إطلاق حملة “بركات شهر رمضان” كجزء من مسؤوليته إتجاه المجتمع. وتشمل الحملة العديد من المبادرات الاجتماعية التي تهدف إلى تعزيز التضامن والأخوة في هذا الشهر الفضيل من خلال مشاركة موظفي البنك وعائلاتهم بالإحتفاء بشهر رمضان مع المحتاجين والأقل حظاً في المجتمع.

وقد انطلقت حملة البنك “بركات شهر رمضان” يوم الأحد الماضي بإقامة إفطار لموظفي البنك وعائلاتهم في فندق ميلينيوم بالدوحة. ويعد هذا الإفطار فرصة جيدة لتعزيز التواصل و المشاركة بين موظفي البنك.

وبهذه المناسبة، صرٌح السيد مايك دي جرافينريد الرئيس التنفيذي لبنك قطر الأول للاستثماربما يلي: ” يعتبر رمضان شهر خاص من كل عام لأنه يرتكز على المشاركة و العطاء. كان الإفطار الذي أقيم للموظفين والذين يشكلون جنسيات عديدة، وعائلاتهم فرصة جيدة للتعرف على عادات وتقاليد هذا الشهر الفضيل و التواصل فيما بينهم. إن مثل هذه المناسبات الاجتماعية تساعد على توطيد العلاقات بين الموظفين و تعزيز روح العمل الجماعي، في حين تؤكد على الطابع الإسلامي لمؤسستنا.”

وتشمل المبادرات الأخرى لحملة “بركات شهر رمضان” إقامة احتفال لنادي أصدقاء دريما بليلة القرنقعوه و إقامة إفطار لكبار السن في المؤسسة القطرية لرعاية المسنين، وسيقوم موظفي البنك وعائلاتهم بالمشاركة في هذه المبادرات .

يعتبر بنك قطر الأول للاستثمار أول بنك استثماري مستقل ترتكز أعماله على الاستثمارات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية السمحة والمرخصّ له من قبل مركز قطر للمال. ويهدف البنك إلى أن يصبح أحد المؤسسات الرائدة في مجال الاستثمارات المالية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في دولة قطر ومنطقة الخليج العربي باعتماد منهج عملي محكم يعمل على انتقاء الفرص الاستثمارية المتنوعة